برلسكوني يقترح تشكيل حكومة اقتصادية عالمية

رئيس ونائب حكومة الفشل العالمية

روما - انتقد رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلسكوني الثلاثاء ما أسماه "بيروقراطية وخمول" الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي، معتبرا أنها منظمات يستحيل فيها اتخاذ القرارات لمواجهة الأزمة العالمية المالية الراهنة.
واقترح رئيس الوزراء الإيطالي في كلمة ألقاها أمام اتحاد الصناعيين في نابولي إسناد مهمة مواجهة الوضع الاقتصادي الحالي إلى مجموعة موسعة من الدول الثماني الكبرى، أو ما أسماها "الحكومة الاقتصادية العالمية" التي تشمل الدول التي يوازي مجمل ثقلها 80 بالمئة من اقتصاد العالم.
وكانت إيطاليا التي ترأس العام المقبل مجموعة الدول الثماني الكبرى، اقترحت توسيع المجموعة لتشمل الاقتصادات الناشئة كالصين والهند والبرازيل والمكسيك ودعوة دول أخرى، كمجلس التعاون الخليجي إلى المشاركة في الاجتماعات وفق الأجندة المطروحة.
يشار إلى أن مجموعة الثماني تضم في عضويتها كلا من الولايات المتحدة الأميركية واليابان وألمانيا وروسيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وفرنسا وكندا.
وأكد رئيس الوزراء الإيطالي على أنه "لم يسع قط لمنع استثمارات الدول البترولية في إيطاليا".
وقال "لم أتحدث عن حظر لاستثمارات دول نفطية بل قلت إن إيطاليا تعتمد قواعد تحميها من عروض استثمارية من خلال رفع رؤوس الأموال أو الاندماج"، مضيفا "أعتقد أنه من الصواب أن تنسجم بلادنا مع سائر الشركاء الأوروبيين في هذا المجال".
وأوضح أنه لم يقصد إطلاقاً "الحؤول دون رؤوس الأموال الوافدة من البلدان النفطية لأننا نعلم تماماً بأن الصناديق السيادية لا ترمي إلى الاستحواذ على الأغلبية ولا على الإدارة"، مضيفا "كل ما عنيته هو ضرورة إيجاد السبيل الأمثل لكي تستطيع تلك الصناديق الاستثمار في رؤوس الأموال بنسبة خمسة بالمئة على سبيل المثال".
وحذر من مغبة "تحول أزمة الأسواق المالية إلى أزمة تعصف بالاقتصاد الحقيقي" مشيرا إلى أن أكثر ما تحرص عليه حكومته "هو أن تستمر المصارف في أداء مهمتها".
ووعد بأن يلتقي "الأسبوع المقبل وفور عودته من الصين ممثلي المصارف والشركات والصناعيين في مسعى لبلورة سلسلة من التدابير الرامية إلى إيجاد حل لمأزق الادخار الناتج عن الأزمة المالية العالمية"
ومن المقرر أن يشارك برلسكوني في القمة الآسيوية الأوروبية التي ستعقد في الصين الجمعة والسبت المقبلين.