برشلونة يقترب أكثر من الاحتفاظ باللقب الاسباني

غوارديولا يحافظ على سجله المميز في 'سانتياغو برنابيو'

مدريد - احتفل مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا الاربعاء بميلاده الحادي والاربعين بافضل طريقة ممكنة بعد ان نجح فريقه في تحويل تخلفه امام غريمه التقليدي ريال مدريد الى فوز 2-1 في عقر دار الاخير "سانتياغو برنابيو" في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس اسبانيا.

ودخل غوارديولا الى موقعة الـ"كلاسيكو" وهو يأمل المحافظة على سجله المميز في "سانتياغو برنابيو" حيث لم يذق طعم الهزيمة منذ استلامه الاشراف على النادي الكاتالوني عام 2008، وقد نجح في تحقيق مبتغاه بفضل هدفين من مدافعيه كارليس بويول والفرنسي اريك ابيدال، بعد ان افتتح البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل للنادي الملكي.

وخاض غوارديولا حتى الان سبع مباريات في "سانتياغو برنابيو" كمدرب لبرشلونة وخرج فائزاً في خمس مناسبات وتعادل في اخريين.

وكانت الزيارتان الاوليان لغوارديولا الى "سانتياغو برنابيو" ناجحتين تماما اذا خرج فريقه فائزاً في مرحلة مصيرية من الدوري، الاولى في مواجهة خواندي راموس وبفوز تاريخي 6-2 والثانية في مواجهة التشيلي مانويل بيليغريني بنتيجة 2-صفر.

اما بالنسبة للمواجهات الاربع الاخرى في "سانتياغو برنابيو" فكانت بمواجهة المدرب الحالي للنادي الملكي البرتغالي جوزيه مورينيو الموسم الماضي، فانتهت الاولى بالتعادل 1-1 بهدف للارجنتيني ليونيل ميسي مقابل هدف للبرتغالي كريستيانو رونالدو والهدفان من ركلتي جزاء، ما سمح لبرشلونة بالاقتراب اكثر من الاحتفاظ باللقب، والثانية بعد ايام معدودة في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا حين فاز النادي الكاتالوني بهدفين نظيفين للارجنتيني ليونيل ميسي.

اما الزيارة الثالثة لغوارديولا الى معقل ريال مدريد فكانت في اب/اغسطس الماضي عندما تعادل الفريقان 2-2 في ذهاب مسابقة كأس السوبر، قبل ان يفوز برشلونة ايابا 3-2 بفضل ميسي الذي سجل ثنائية بينها هدف الفوز القاتل في الدقيقة 88.

وبالنسبة للمواجهة الرابعة، فكانت في العاشر من الشهر الماضي في الدوري المحلي حين نجح النادي الملكي في تحويل تخلفه ايضا بهدف سجله الفرنسي كريم بنزيمة بعد اقل من نصف دقيقة على البداية الى فوز 3-1 بفضل التشيلي اليكسيس سانشيز وتشافي هرنانديز وشيسك فابريغاس.

ولم تكن زيارات غوارديولا الى "سانتياغو برنابيو" كلاعب ناجحة كزياراته كمدرب، اذ لم يخرج فائزا مع الفريق سوى مرة واحدة (1-صفر) خلال موسم 1993-1994، فيما انتهت زياراته الست الاخرى بثلاثة تعادلات وثلاث هزائم.

وبالمجمل خاض غوارديولا 13 مباراة كمدرب في مواجهة النادي الملكي وخر فائزا تسع مرات، وتعادل ثلاث مرات، مقابل هزيمة وحيدة كانت في نهائي مسابقة الكأس الموسم الماضي على ملعب "ميستايا" الخاص بفالنسيا بهدف وحيد سجله رونالدو في الوقت الاضافي لانتهاء اللقاء بالتعادل السلبي في الوقت الاصلي.

وتحدث "بيبي" عن الفوز الذي حققه النادي الكاتالوني امس في معقل ريال مدريد، محذرا لاعبيه من ان المواجهة لم تحسم لانه ما زال هناك مباراة الاياب.

واعترف غوارديولا انه متفاجىء لان فريقه لم يذق طعم الهزيمة في زيارته السبع الاخيرة الى "سانتياغو برنابيو"، مضيفا "لكن ما زال هناك 90 دقيقة، نحن نواجه ريال مدريد، وانا لا اخذ اي شيء باستهتار. يملكون القدرات على تحقيق الفوز، يجب ان نكون مستعدين. انا اشدد على ان باستطاعة ريال القيام بتحقيق المطلوب منه، ما زال بانتظارنا مباراة الاياب".

وتحدث غوارديولا عن مباراة الامس مشيرا الى ان اللعب في "سانتياغو برنابيو" متطلب على الدوام، مضيفا "لعبنا مباراة جيدة مرة اخرى. الامر الاهم هو اننا لعبنا نصف المواجهة ونجحنا بتحقيق نتيجة جيدة. سيطرنا على المباراة واستعدنا توازننا بشكل جيد بعد هدف رونالدو. اعتقد اننا لعبنا مباراة جيدة، لا يجب النسيان باننا لعبنا للتو ضد ريال مدريد. قدمنا مباراة جيدة وحصلنا على العديد من الفرص".