برشلونة يسابق الزمن لخوض نهائي مونديال الاندية بكامل عتاده الهجومي

'يحققان تقدما جيدا'

يوكوهاما (اليابان) - نفى مدرب برشلونة الاسباني لويس انريكي ادعاءات غريبة بوجود مؤامرة تحيط باصابة نجم الفريق الارجنتيني ليونيل ميسي، وذلك عشية لقاء ريفر بلايت الارجنتيني في نهائي كأس العالم للاندية المقامة في اليابان.

وغاب ميسي عن مباراة الدور نصف النهائي التي فاز بها بطل اوروبا على غوانغجو ايفرغراند الصيني 3-صفر الخميس بسبب الم كلوي، وقد رد انريكي بنفور عندما سأله احد الصحافيين الارجنتينيين عن سبب الاخفاء "الغامض" لميسي وعدم ظهوره الى العلن.

وقال انريكي وهو يهز رأسه مع ابتسامة على محياه: "هل تمزح! انظر، ليس هناك اي غموض. نحن لم نخبئه او شيء من هذا القبيل".

وبعد دقائق، اثبت انريكي بانه "لم يخف ميسي" بعدما زج بالنجم الارجنتيني في الحصة التمرينية التي خاضها الفريق على ملعب "يوكوهاما"، ما يعزز امكانية مشاركته في نهائي الاحد ضد مواطنيه.

ومع اقتراب النجم الاخر البرازيلي نيمار من الوصول الى كامل لياقته بعد غيابه ايضا عن مباراة الدور نصف النهائي بسبب اصابة في حالبيه، ستكون هناك امكانية بان يخوض برشلونة لقاء الاحد بكامل قوته الهجومية من خلال اشراك ميسي ونيمار الى جانب الاوروغوياني لويس سواريز الذي اصبح الخميس اول لاعب يسجل ثلاثية في تاريخ البطولة.

"ميسي ونيمار يحققان تقدما جيدا"، هذا ما قاله انريكي دون اضافة المزيد من التفاصيل بشأن هذين النجمين، مكتفيا بالتركيز على "انه نهائي ونتوقع مباراة صعبة للغاية. جئنا الى هنا من اجل ان نتوج افضل فريق في العالم لكن في المباريات النهائية هناك دائما احتمال المفاجأة".

واعتبر مدرب ريفر بلايت مارسيلو غاياردو بان العملاق الكاتالوني هو الطرف الاوفر حظا للفوز باللقب للمرة الثالثة في تاريخه، الا ان قائد برشلونة اندريس انييستا رفض الانجراف في اي لعبة ذهنية قبل المباراة النهائية.

وقال انييستا ردا على اعتبار برشلونة الفريق الاوفر حظا من قبل غاياردو: "انا لا اصدق اي شيء من هذا النوع. اذا بدأنا القول باننا الاوفر حظا فقد نسقط على وجهنا".

واعترف انييستا بانه غير واثق من احتمال التمرن على ركلات الترجيح التي يمكن ان يحتكم اليها الطرفان في حال التعادل في الوقتين الاصلي والاضافي، قائلا: "حقا، انا لا اعلم (اذا كان الفريق سيتمرن على ركلات الترجيح). امل ان نتمكن من حسم المباراة في الوقت الاصلي وان لا نصل الى ركلات الترجيح. ركلات الترجيح مضرة للقلب".

وتوج برشلونة باللقب عام 2009 بعد فوزه على استوديانتيس الارجنتيني 2-1، ثم عام 2011 بعد اكتساحه سانتوس البرازيلي 4-صفر، هو يأمل ان يخلف مواطنه وغريمه ريال مدريد الذي احرز اللقب العام الماضي على حساب سان لورنزو الارجنتيني (2-صفر)، من اجل ان يصبح اول فريق يتوج باللقب ثلاث مرات.

ومن جهته، يسعى ريفر بلايت، بطل كوبا ليبرتادوريس لاندية اميركا الجنوبية الذي تخطى سانفريتشي هيروشيما الياباني بصعوبة في نصف النهائي (1-صفر)، ان يصبح اول فريق ارجنتيني يرفع الكأس.

وسبق لريفر بلايت ان توج بلقب المسابقة بنظامها القديم، كأس انتركونتيننال التي كانت تجمع بين بطلي القارتين الاوروبية والاميركية الجنوبية (مباراتين ذهابا وايابا بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 الى 2004)، وذلك عام 1986 على حساب ستيوا بوخارست الروماني وهو يأمل ان يضيف اللقب بالنظام الجديد من اجل اكمال عامه الرائع بقيادة لاعبه السابق غاياردو الذي قاده لاحراز كأس ليبرتادوريس وكأس اميركا الجنوبية والكأس السوبر الاميركية الجنوبية.

"انها فرصة من اجل صناعة التاريخ"، هذا ما قاله غاياردو اليوم عشية النهائي، مضيفا: "برشلونة هو افضل فريق في العالم ونأمل ان يشارك ميسي ونيمار وسواريز. انت لا تحصل على فرص كثيرة لخوض مباريات من هذا النوع، وبالتالي سنلعبها بقلب كبير، سنتطلع الى الهجوم وسنستمتع بها".

ومن المتوقع ان يتحمل حارس ريفر بلايت مارسيلو باروفيرو عبء المباراة خصوصا في حال مشاركة ميسي ونيمار الى جانب سواريز، وهو تحدث عن لقاء الاحد قائلا: "المرء يحلم بمباريات من هذا النوع. نريد رد الجميل لكافة الجماهير التي خاضت مشقة السفر الطويل من اجل الوصول الى اليابان".