برشلونة يبرز أوراقه الجديدة في وجه ريال مدريد

ميسي قاد الارجنتين لاحراز ذهبية اولمبياد بكين

نيقوسيا - لن يستمر ارتباط وتماسك لاعبي المنتخب الاسباني الحائز على كأس اوروبا 2008 لكرة القدم، وذلك عند انطلاق الدوري الاسباني السبت، وسيعود نجوم الـ"فوريا روخا" الى انديتهم لخوض جولة جديدة من بطولة محلية يبرز فيها مجددا الصراع التاريخي بين ريال مدريد وبرشلونة.
وكان منتخب اسبانيا قدم اداء رائعا في كأس اوروبا الاخيرة واستحق لقبها عن جدارة، حيث برز في صفوفه الحارس ايكر كاسياس وسيرجيو راموس من ريال مدريد وشافي واينييستا وبويول من برشلونة ودافيد سيلفا ودافيد فيا من فالنسيا، واذا استثنينا المهاجم الناري فرناندو توريس المحترف مع ليفربول الانكليزي، نرى ان عناصر المنتخب الاحمر التي امنت اللقب الثاني للجزيرة الايبيرية تشكل نواة الاندية التي ستتنافس لخلافة ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الاخيرين.
ويسعى الفريق الملكي الى تحقيق ثلاثية الدوري للمرة الاولى منذ اواخر الثمانينيات من القرن الماضي، لكنه عجز عن اتمام صفقة المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد الانكليزي وهو ما وضع مدربه الالماني في مأزق حرج اذ يحتاج لمهاجم ثان يساعد الهولندي رود فان نيستلروي وقائد الفريق راوول غونزاليس، في ظل اقتراب البرازيلي روبينيو من تشلسي الانكليزي.
ورغم حاجته الى مهاجم صريح، دعم شوستر وسطه بالهولندي رافايل فان در فارت من هامبورغ الالماني مقابل 13 مليون يورو، ليرتفع عدد الترسانة البرتقالية المؤلفة من فان نيستلروي ولاعبي الوسط القديمين ويسلي سنايدر واريين روبن.
ويعرف شوستر، الذي قاد ريال للقب الاخير حيث امتلك اقوى دفاع وهجوم، ان النجاح في دوري ابطال اوروبا حاسم اذا ما اراد الاستمرار في مسيرته مع النادي الملكي "دوري الابطال هو الهدف الاكبر، وطبعا نريد لقبا ثالثا في الدوري".
وكان ريال حصد لقب الكأس السوبر الاسبوع الماضي بعد مباراة الاياب المجنونة التي تمكن من الفوز فيها 4-2 على فالنسيا رغم طرد فان در فارت وفان نيستلروي، وهو يفتتح حملة الدفاع عن لقبه برحلة الى لاكورونيا حيث يواجه ديبورتيفو الذي لم يخسر على ارضه امام ريال منذ موسم 1991-1992.
من ناحيته، يأمل برشلونة ثالث الموسم الماضي الا يكون لقمة سائغة بعدما انهى الموسم بفارق 20 نقطة عن ريال البطل، وهو تخلى عن مدربه الهولندي فرانك ريكارد الذي قاده الى لقب دوري ابطال اوروبا 2006، واستقدم ابن النادي جوسيب غوارديولا.
وكان غوارديولا لاعبا قديرا في وسط برشلونة الذي احرز لقب الدوري اربع مرات على التوالي بين 1991 و1994، لكنه لا يملك خبرة تدريبية كبيرة اذ عمل مع الفريق الرديف.
وانفق برشلونة نحو 59 مليون يورو، لاستقدام لاعب الوسط المشاكس البيلاروسي الكسندر هليب من ارسنال الانكليزي، والظهير المتفجر البرازيلي داني الفيش ولاعب الوسط المساك المالي سيدو كيتا من اشبيلية.
وفي ظل وجود صخرة الدفاع كارليس بويول ولاعبي الوسط اينييستا وشافي افضل لاعب في اوروبا 2008، والهجوم الناري بقيادة الفرنسي تييري هنري والكاميروني صامويل ايتو الذي بقي مع الفريق بعد مطاردته من اندية عدة، لن يفتقد برشلونة للاعب وسطه البرتغالي ديكو المنتقل الى تشلسي الانكليزي رغم بروزه مع النادي اللندني هذا الشهر.
والى جانب كوكبة النجوم في برشلونة يأتي المهاجم الارجنتنيي الشاب ليونيل ميسي في مقدمة الاوراق الصعبة، وهو اذا لم يتعرض لاي اصابة سيكون من الصعب على ريال ان يحتفظ بلقبه.
ويقول البرازيلي الفيش عن ميسي الذي قاد الارجنتين لاحراز ذهبية اولمبياد بكين 2008 "هذا الشاب ميسي، هو اله كرة القدم. اذا استمر بهذه الرغبة والعقلية سيدخل التاريخ".
ورغم رحلته الطويلة من العاصمة الصينية، دخل ميسي اجواء المنافسة مبكرا وسيكون جاهزا هو وفريقه الذي يحل ضيفا على نومانسيا الصاعد الاحد.
وبعد حلوله وصيفا لريال الموسم الماضي، يبدو فياريال مستعدا لجولة جديدة يكون فيها حصان الليغا الاسود بعدما حقق افضل مركز في تاريخه، وهو يحل الاحد على اوساسونا الذي عانى الموسم الماضي كي يبقى في دوري الاضواء.
ويعلم مدرب "الغواصة الصفراء" التشيلياني مانويل بيليغريني ان مهمة فريقه لن تكون سهلة امام العمالقة الكبار "لا داع لوضع انفسنا تحت الضغط، هناك برشلونة، ريال مدريد، فالنسيا، اشبيلية واتلتيكو مدريد وجميعهم يملكون تشكيلات افضل منا".
وتعتبر انجح صفقة لفياريال الابقاء على لاعب الوسط ماركوس سينا المتألق في كأس اوروبا الاخيرة مع اسبانيا.
وسيفتقد اشبيلية الذي عجز عن التأهل الى دوري الابطال، لسيدو كيتا والفيش والدانماركي كريستيان بولسن المنتقل الى يوفنتوس الايطالي، واكتفى الفريق الاندلسي باستقدام لاعب الوسط الارجنتيني الدو دوشير الذي سيواجه فريقه القديم راسينغ سانتنادر الاحد.
ويحاول فالنسيا حامل لقب الكأس نسيان موسمه الماضي الذي انهاه عاشرا، وهو يعول على مدربه الشاب يوناي ايميري (36 عاما) القادم من الميريا.
وحافظ فالنسيا الذي يستقبل مايوركا السبت، على دافيد فيا هداف كأس اوروبا الاخيرة والجناح الخارق دافيد سيلفا المطارد من ابرز اندية القارة وبينهم مانشستر يونايتد الانكليزي الذي عرض 20 مليون جنيه استرليني مقابل خدماته، لكنه مدد عقده حتى 2013 مع فالنسيا.
من جهته يخوض ريال مايوركا المباراة بدون هداف الموسم الماضي الدولي دانيال غويزا المنتقل الى فنربخشة التركي.
ويبدو اتلتيكو مدريد جاهزا للمنافسة، بعدما عزز صفوفه بالمدافع التشيكي توماس اويفالوسي من فيورنتينا الايطالي وجوني هيتينغا من اياكس امستردام الهولندي والحارس غريغوري كوبيه من ليون الفرنسي.
وسينضم هؤلاء الى المهاجمين الارجنتيني المتألق سيرجيو "كون" اغويرو والاورغوياني دييغو فورلان، ومعهم سيحاول اتلتيكو تحسين مركزه الرابع، وهو يبدأ مشواره باستقبال ملقة العائد الاحد منتشيا بعد تأهله الى دوري ابطال اوروبا.
وفي باقي المباريات، يلعب اسبانيول مع بلد الوليد السبت، واتلتيكو بلباو مع الميريا وريال بيتيس مع ريكرياتيفو وخيخون مع خيتافي الاحد.