بداية مبكرة لـ'معركة الخراف' في مصر

اوكازيون مفتوح

القاهرة – تفجرت في مصر مبكرا وقبل حلول عيد الأضحى بحوالي شهر معركة الخراف السنوية، بعدما ارتفعت أسعار الخراف المحلية (الضأن) بشكل كبير في وقت تشهد فيه مصر زيادات غير طبيعية متتالية في أسعار السلع الغذائية بنسبة تصل إلى 25 في المائة، وتزامن ذلك مع أوكازيون كبير عرضه العديد من باعة الخراف والجزارين في العديد من الأحياء لبيع الأضاحي بالتقسيط بحيث يدفع المضحي ثمن الأضحية على عدة أقساط.

وبدأت أسعار اللحوم في الارتفاع التدريجي وكذلك أسعار الخراف الحية مع اقتراب عيد الأضحى، حيث وصل سعر الكيلوغرام للخراف الحية إلى ما بين 22 - 25 جنيها (حوالي 4.5 دولارا) مقابل 20 جنيها في نفس الفترة من العام السابق، فيما بلغت أسعار الضأن الجاهز للبيع 45 جنيها، وقال خبراء إن ارتفاع الأسعار ربما جاء نتيجة تأخر استيراد اللحوم من الخارج، خصوصا تلك الرخيصة الثمن التي تصل من السودان والصومال، وتقبل عليها غالبية الأسر المتوسطة والفقيرة.

وقد أدى ارتفاع أسعار الخراف والظروف الاقتصادية الصعبة وتزايد موجة الغلاء لدفع تجار المواشي لطرح ما يمكن تسميته "أوكازيون" للزبائن لشراء الأضحية بالتقسيط على عدة أشهر بحيث يدفع المضحي مبلغا لحجز الأضحية ثم يقوم لاحقا بدفع باقي القيمة دفعة واحدة أو على أقساط.

وتزامن ذلك مع إعلان وزارة التضامن الاجتماعي قرب طرح كميات من الخراف الحية والمواشي القادمة من عدة بلدان أوروبية وأفريقية للتغلب على ارتفاع الأسعار وسد احتياجات السوق، وقد أكدت صحف محلية وصول قرابة 120 ألف رأس من الماشية.

وسبق أن كشفت إحصائية طريفة عن أن المصريين التهموا نحو مليون طن من اللحوم العام الماضي، حيث سجل الإنتاج المحلي من اللحوم ارتفاعاً هذا العام ووصل إلى 833 ألف طن، كما سجل حجم الاستهلاك ارتفاعاً هو الآخر وصل إلى 974 ألف طن بدلاً من 957 ألف طن العام الماضي.

والغريب أنه رغم هذا الاستهلاك المتزايد، فقد أكد تقرير للغرفة التجارية في القاهرة أن نصيب المواطن من اللحوم انخفض إلى 10.79 كيلوغرامات عام 2006 في حين كان نصيبه عام 2000 حوالي 11 كيلوغراما.

وأشار التقرير إلى الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم، حيث سجل سعر اللحم البقري 36 جنيها بدلاً من 32 جنيها، والعجول 44 جنيها بدلاً من 38، والجاموسي 28 بدلاً من 25 جنيها، والضأن 46 بدلاً من 40 جنيها، والماعز 29 بدلاً من 25 جنيها، والجمال 27 جنيهاً بدلاً من 24 جنيها. (قدس برس)