بدء محاكمة متهمين بهجمات العقبة في الاردن

حراسة مشددة

عمان - نفى المتهمون الموقوفون وجاهيا في قضية الهجمات الصاروخية على مرفأ العقبة الاردني الصيف الماضي التهم الموجهة اليهم امام محكمة امن الدولة الاربعاء، وفقا لمصدر قضائي.
وقال المصدر ان الموقوفين وهم خمسة سوريين، بينهم والد وابنائه الثلاثة، واردني من مواليد السعودية نفوا تهمة تورطهم في الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها مدينة العقبة الواقعة على البحر الاحمر في 19 اب/اغسطس الماضي.
وكان مدعي عام محكمة امن الدولة وجه الى 12 شخصا، ما يزال ستة منهم فارين، تهم "التامر بقصد القيام باعمال ارهابية افضت الى موت انسان، وحيازة مواد مفرقعة دون ترخيص بقصد استعمالها على وجه غير مشروع، والشروع باعمال لم تجزها الحكومة من شانها تعكير صفو علاقة المملكة بدولة اجنبية".
وقتل في الهجوم بثلاثة صواريخ من طراز كاتيوشا جندي اردني.
واستهدفت الهجمات ميناء ايلات الاسرائيلي كما اعلن ابو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين مسؤوليته عن الهجوم. ولم يصب في الهجمات اي جنود اميركيين او اسرائيليين.
وتميزت الجلسة بالهدوء التام خلافا لمحاكمات الاسلاميين المتطرفين. وقد حضر المتهمون الستة مكبلي الاقدام كما انهم كانوا غير ملتحين باستثناء احدهم.
وقد اكدت لائحة الاتهام ان زعيم المجموعة هو محمد حسن عبدالله احمد السحلي (53 عاما) من سوريا موضحة ان ثلاثة من افراد عائلته دخلوا الاردن من العراق بجوازات سفر عراقية مزورة.
ويواجه المتهمون عقوبة الاعدام في حال ادانتهم.
وبين الفارين الستة اربعة عراقيين وسوريين هما ابناء السحلي ايضا.
وقال السحلي لوكلاء الدفاع قبل بدء الجلسة "ليس لنا اي دور في اطلاق الصواريخ فمن اطلقوها غادروا الى العراق".
وقد حددت المحكمة العاشر من ايار/مايو المقبل موعدا لاستئناف الجلسات.