بدء سريان العقوبات التركية على شمال العراق

اردوغان يوقف تجارة بمئات ملايين الدولارات عبر الحدود مع العراق

أنقرة - قال مسؤول حكومي تركي كبير ان الحكومة التركية وافقت الاربعاء على مباشرة فرض عقوبات اقتصادية على المجموعات التي تدعم حزب العمال الكردستاني.
وقد يستهدف الاجراء الذي نوقش خلال اجتماع لمجلس الوزراء الادارة الكردية التي يراسها مسعود البرزاني في شمال العراق والتي اثارت غضب انقرة من خلال رفضها القيام بحملة على حزب العمال الكردستاني. ويتمركز الاف من مقاتلي الحزب في شمال العراق.
ونفى رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي الخميس إن تركيا لم اغلقت مجالها الجوي امام الرحلات القادمة من شمال العراق والمتجهة اليه.
وقال اردوغان للصحفيين إن العقوبات التي تستهدف جماعات تدعم حزب العمال الكردستاني في شمال العراق لم تطبق بعد.
وفي وقت سابق ذكرت قناة "ان.تي.في" التلفزيونية الخميس ان تركيا أغلقت مجالها الجوي أمام الرحلات من شمال العراق واليه في اطار عقوبات اقتصادية تستهدف الجماعات التي تدعم المتمردين الاكراد الذين ينشطون في شمال العراق.
وتضغط تركيا على العراق لملاحقة مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل القوات التركية قرب الحدود العراقية التركية المشتركة.
وكان مجلس الامن القومي التركي اوصى أخيرا الحكومة التركية بفرض عقوبات اقتصادية على اكراد العراق الذين تتهمهم انقرة بانهم يدعمون على اراضيهم المتمردين الاكراد في تركيا.
وجاء في بيان نشر في ختام اجتماع دام ست ساعات تقريبا "تقرر رفع توصية الى الحكومة تطلب منها اتخاذ اجراءات اقتصادية ضد المجموعات الكردية التي تدعم مباشرة او غير مباشرة التنظيم الانفصالي" (حزب العمال الكردستاني).
وتزود تركيا كردستان العراق بالكهرباء ويصل حجم التجارة الحدودية الى مئات ملايين الدولارات سنويا.
من جهة اخرى، فان عددا كبيرا من اصحاب الشركات الاتراك يديرون اعمالا في شمال العراق.