بخاخ للانف: ثورة في عالم المضادات الحيوية

هجوم مباشر

لندن - كشف النقاب عن بخاخ جديد للانف ربما يثبت أنه أقوى سلاح ضد الالتهاب منذ اختراع المضادات الحيوية.
ويحتوي البخاخ على إنزيم مستخلص من فيروسات تهاجم وتقتل البكتريا. وعند اختباره أظهر سرعة في القضاء على أشهر الجراثيم المعدية مثل عقدية ذات الرئة، في الفئران، حيث قتل ملايين البكتريا في أنبوبة اختبار في غضون ثوان معدودة.

الامر الهام أن الانزيم الجديد "ملتهم البكتريا" وعلى عكس المضادات التقليدية، لا يخلق مشكلة مقاومة الدواء، وهي مشكلة هائلة تواجه عملية محاربة الامراض المعدية. ويبدو أن العديد من البكتريا قادرة على التكيف مع المضادات الحيوية بتطويرها آليات دفاعية جديدة.

ولسنين حاول العلماء استخدام الفيروسات الملتهمة للجراثيم لمحاربة الجراثيم المعدية ولكن ثبت أن محاولة الحد من الفيروسات نفسها غير ناجحة إلى حد بعيد.

أما المحاولة الجديدة فتتضمن استخدام سلاح بيولوجي يوظفه الفيروس بدلا من استخدام الفيروس نفسه. وتستخدم الفيروسات الملتهمة للجراثيم الانزيمات لتقوم بصنع ثقوب في جدران الخلايا القوية المحيطة بالبكتيريا. وعندما تثقب الجدران لا تستطيع الجراثيم أن تحافظ على نفسها مجتمعة وبالتالي تنفجر.

ونشرت مجلة ساينس أنباء هذه الانطلاقة الثورية في عالم المضادات الحيوية من جانب الباحثين في جامعة روكفيلر في نيويورك.

ولازالت محاولات الاختبار الاكلينيكي على الانسان بالرذاذ المحتوي على الانزيم الذي يستهدف المكورة العقدية المسئولة عن التهاب الحلق، في طور التخطيط.

وقال الدكتور فينسنت فيشتي، الذي يشارك في رئاسة مختبر الاعتلال البكتيري بجامعة روكفيلر "سوف يمنع الرذاذ الانفي المحتوي على هذا الانزيم العدوى قبل بدئها. لن نضطر بعد الان إلى انتظار ظهور العدوى حتى نعالجها".

ولكن حتى مع هذا الرذاذ الجديد، هناك حاجة للمضادات الحيوية لعلاج العدوى الكاملة. ورغم ذلك فإن العلماء يعتقدون أنه إذا استخدم الدواء الجديد مع أول علامة للعدوى ولمنع حدوث العدوى فإن الانزيمات سوف يثبت قوتها كسلاح معالج.

وتعد المكورة العقدية من بين الاسباب الاساسية المسببة للمرض والموت في كافة أنحاء العالم بالنسبة للاطفال والاشخاص ذوي الحالات المرضية الشديدة، وبين كبار السن.