بترايوس 'يكتشف' أن القاعدة ما زالت تهدد العراق

التقدم لا يزال هشاً ويمكن ان ينعكس

واشنطن ـ قال قائد القوات الاميركية في المنطقة الجنرال ديفيد بترايوس الجمعة ان العراق امامه وقت "طويل" قبل ان يتمكن من القضاء على المتطرفين.

وقال بترايوس في افادته امام الكونغرس انه "رغم ان اعداد عناصر القاعدة وغيرهم من المتطرفين في العراق انخفضت بشكل كبير، الا انهم ما زالوا يشكلون تهديداً مستمراً للامن والاستقرار".

ومع تصاعد اعمال العنف في العراق اعرب بترايوس عن قلقه بشان التوترات العرقية والطائفية والتوترات بين الاحزاب السياسية وعودة اللاجئين والقضايا المتعلقة بالميزانية وغيرها من التحديات التي تواجه بغداد.

وقال ان "التقدم هناك لا يزال هشاً ويمكن ان ينعكس".

أما بشأن قوات الامن العراقية فقال بترايوس انها "اكثر قوة بكثير مما كانت عليه قبل اعوام قليلة ماضية، ولكن الهجمات سوف تتواصل مع الوقت".

واضاف "سيستغرق العراق وقتا قبل ان يتمكن من القضاء على كافة العناصر (المتطرفة) المتبقية".

وفجر انتحاريان نفسيهما قرب مسجد للشيعة في بغداد الجمعة مما ادى الى مقتل 58 شخصاً على الاقل وسط تصاعد في الهجمات قبل تسعة اسابيع من موعد انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية.

وقتل 140 شخصاً على الاقل خلال الساعات الاربع والعشرين السابقة حيث استهدف انتحاريون مناطق مكتظة بالمدنيين في العاصمة اضافة الى مطعم يرتاده حجاج ايرانيون الى الشمال من العاصمة.

ويدعو الاتفاق الامني الذي تم التوصل اليه في تشرين الثاني/نوفمبر بين واشنطن وبغداد القوات الاميركية الى الانسحاب من المدن في 30 حزيران/يونيو المقبل على ان تنسحب من كامل البلاد بحلول اواخر عام 2011.

الا ان مسؤولين اميركيين وعراقيين لا يستبعدون تاخير موعد الانسحاب من المدن خاصة في حالة مدينة الموصل التي تعتبر آخر قواعد تنظيم القاعدة.

وصرح الجنرال راي اوديرنو لشبكة سي ان ان الجمعة "اذا سالتوني اليوم فان هناك منطقة واحدة ما زلت غير متاكد بشانها وهي الموصل. ولكننا سنجري تقييماً مشتركاً".

واضاف "نحن حالياً نقوم بتقييمات مشتركة مع الحكومة العراقية في المجالات كافة..وسنقدم التوصيات الى رئيس الوزراء (نوري المالكي)..وهو سيتخذ القرار في النهاية بشان ما اذا كانوا يؤيدون بقاء قوات قتالية في المدينة" بعد 30 حزيران/يونيو.