بايرن ميونيخ يأمل في الثأر من بوروسيا مونشنغلادباخ

مهمة النادي البافاري لن تكون سهلة امام مونشنغلادباخ

برلين - تعد عجلة الدوري الالماني لكرة القدم الى الدوران مجددا اعتبارا من الجمعة عندما يبدأ بايرن ميونيخ المتصدر رحلة الاياب بمواجهة ثأرية مع غريم الثمانينات بوروسيا مونشنغلادباخ على ملعب الاخير "بوروسيا بارك" في المرحلة الثامنة عشرة.

ويأمل بايرن ميونيخ ان يبدأ العام الجديد من حيث انهى الذي سبقه، حين تغلب على كولن بثلاثية نظيفة، وان يحقق ثأره من مونشنغلادباخ الذي كان اسقط النادي البافاري في المرحلة الاولى من الموسم بالفوز عليه 1-صفر.

لكن مهمة فريق المدرب يوب هاينكيس الذي يتصدر الترتيب بفارق ثلاث نقاط فقط عن بوروسيا دورتموند حامل اللقب وشالكه، لن تكون سهلة في مواجهة مونشنغلادباخ الذي يحتل المركز الرابع بفارق 4 نقاط فقط عنه، خصوصا انه لم يذق طعم الفوز على الاخير في عقر داره منذ 27 كانون الثاني/يناير 2006 حين تغلب عليه بثلاثية اهداف للهولندي روي ماكاي (هدفان) وميكايل بالاك، مقابل هدف للبلجيكي ويسلي سونك.

وتلقى بايرن ميونيخ الذي تحضر خلال العطلة الشتوية بمعسكر في الدوحة، دفعة معنوية هامة قبيل انطلاق رحلة الاياب بعودة لاعب وسطه المميز باستيان شفاينشتايغر الى الفريق بعد غيابه لمدة شهرين ونصف بعد تعرضه لاصابة في عظمة الترقوة خلال مباراة فريقه مع نابولي الايطالي (3-2) في دوري ابطال اوروبا، ما اضطره لان يخضع لعملية جراحية ابعدته عن الملاعب منذ حينها.

ومن المؤكد ان النادي البافاري تأثر بغياب "شفايني" عن الفريق اذ تعرض خلال فترة افتقاده لخدماته لهزيمتين على التوالي امام دورتموند (صفر-1) وماينتس (2-3) وتغلب بشق النفس على اوغسبورغ (1-2)، كما تأهل بصعوبة بالغة الى الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس على حساب بوخوم (2-1) قبل العطلة الشتوية.

"الوضع يبدو جيدا بالنسبة لمباراة مونشنغلادباخ، انا لست قلقا، اريد ان استعيد كامل لياقتي باسرع وقت ممكن"، هذا ما قاله شفاينشتايغر عشية لقاء "بوروسيا باريك"، مضيفا "تدربت (امس الاربعاء) وكان الوضع جيدا. لست قلقا لكني اريد ان اكون بافضل حال عندما ابدأ المباراة".

واعتبر شفاينشتايغر ان الفريق الحالي بقيادة هاينكيس اقوى من ذلك الذي توج بثنائية الدوري والكأس المحليين عام 2010 ووصل الى نهائي دوري ابطال اوروبا، مضيفا "نريد استعادة المستوى الذي كنا عليه قبل اصابتي، (ان نستعيد) تلك المباريات التي سيطرنا خلالها على منافسينا وسجلنا الكثير من الاهداف دون ان نترك اي فرصة تقريبا لمنافسينا".

وامل نجم ال"مانشافت" ان يضع خلفه ذكريات ليلة الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي حين تعرض للاصابة امام نابولي، متحدثا عن التجربة التي عاشها، قائلا "كانت مرحلة صعبة للغاية، لم يكن بامكاني فعل اي شيء"، لكنه اشار الى ان "التوقيت كان جيدا لاني افضل التعرض للاصابة قبل العطلة الشتوية من شهر نيسان/ابريل الذي تحسم خلاله الالقاب".

وتابع "انا متحمس جدا، من المهم بالنسبة لنا الفوز وتحقيق بداية جيدة".

وسيتواجه "شفايني" مع نجم وسط مونشنغلادباخ ماركو رويس الذي فضل الانتقال الى بوروسيا دورتموند في نهاية الموسم عوضا عن بايرن ميونيخ، بعد ان فرض نفسه احد افضل لاعبي الوسط في المانيا بتسجليه 10 اهداف في 15 مباراة.

وفرض مونشنغلادباخ نفسه مفاجأة الموسم بامتياز بعد ان كان الموسم الماضي قاب قوسين او ادنى من الهبوط الى الدرجة الثانية، وقد شدد شفاينشتايغر على عدم الاستخفاف على الاطلاق بفريق المدرب السويسري لوسيان فافر، قائلا "لن تكون مباراة سهلة. يملكون لاعبين من الطراز الرفيع، ولا نتحدث هنا عن رويس وحسب، هناك (لاعب الوسط الفنزويلي خوان) ارانغو و(المهاجم الالماني ميكي) هانكه على سبيل المثال، لكن من الواضح اننا نملك نوعية اكثر منهم في فريقنا. نملك الكثير من الخيارات، وبالتالي لا يعلم منافسونا كيفية مواجهتنا. اذا اظهرنا النوعية التي نتمتع بها على ارضية الملعب، فسنفوز حينها".

وسيخرج بايرن من عطلة نهاية الاسبوع وهو في الصدارة بغض النظر عن نتيجة مباراته مع مونشنغلادباخ، وذلك بفضل فارق الاهداف الكبير الذي يفصله عن ملاحقيه دورتموند وشالكه اللذين يخوضان بدورهما اختبارين صعبين، حيث يتواجه الاول الاحد مع مضيفه هامبورغ الذي لم يذق طعم الهزيمة منذ ان استلم الاشراف عليه ثورستن فينك ما سمح له بشق طريقه نحو منطقة الامان، فيما يلعب الثاني يوم السبت مع ضيفه شتوتغارت الذي سيفتقد خدمات مهاجمه كريستيان غنتنر بسبب اصابة في ساقه.

وبدوره يلتقي فيردر بريمن الخامس مع مضيفه كايزرسلاوترن الذي يصارع للابتعاد عن منطقة الخطر، فيما يلعب باير ليفركوزن السادس مع ضيفه ماينتس.

وفي المباريات الاخرى، يلتقي السبت نورمبرغ مع هرتا برلين، وفولفسبورغ مع كولن، وفرايبورغ مع اوغسبورغ، وهوفنهايم مع هانوفر.