بايدن يلمح: سنبقى في العراق


احتلال عسكري.. احتلال مدني

واشنطن - دعا نائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن الاحد الى استمرار التزام الولايات المتحدة في العراق، موضحا ان هذا البلد ما زال يواجه تحديات كبيرة على طريق تحقيق الامن والازدهار.

وكتب بايدن في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز "ان على الولايات المتحدة ايضا ان تستمر في لعب دورها لترسيخ تقدم العراق"، "لذلك لن نتخلى عن التزامنا في العراق: ان طبيعة التزامنا هي بالاحرى التي ستتغير، من طابع عسكري نحو طابع مدني".

وينص اتفاق امني على انسحاب القوات الاميركية من العراق بحلول نهاية العام 2011، لكن مسؤولين من البلدين يدعون الى الابقاء على بعثة اميركية محدودة خصوصا لتقديم دعم جوي ومساعدة عسكرية.

وينتشر حوالى 50 الف جندي اميركي حاليا في العراق في اطار مهمة جديدة لتقديم "النصح والمساعدة" فيما تتولى القوات العراقية تدريجيا قيادة العمليات العسكرية.

لكن جوزف بايدن اكد ان القوات الامنية العراقية ليست جاهزة بعد لتولي الامور.

واضاف "لذلك حتى في هذه الفترة الاقتصادية الصعبة نطلب من الكونغرس تلبية طلباتنا المتعلقة بالموازنة بغية دعم الالتزام الاميركي، وذلك يتضمن وجودا دبلوماسيا موسعا وخطة لتحديث القوات الامنية العراقية وتمويل برنامج تدريب للشرطة".