بايدن: لا حكومة في تاريخ أميركا دعمت اسرائيل مثلنا

خلافات تكتيكية لا استراتيجية

واشنطن - عبر نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الاربعاء عن تأييده حق اسرائيل في تفتيش السفن التي تتجه الى غزة لمنع تهريب الاسلحة لكنه قال ان واشنطن ما زالت تشعر بالقلق من محنة الفلسطينيين هناك.

وكان جنود اسرائيليون صعدوا على متن قافلة من سفن مساعدات كانت تحاول كسر الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة منذ ثلاثة اعوام الاثنين. وقتل تسعة نشطاء في الهجوم وجرح عشرات اخرون منهم بعض رجال الكوماندوس.

وقال بايدن في مقابلة مع محطة تلفزيون بي.بي.اس "لاسرائيل حق مطلق في الاهتمام بأمر مصالحها الامنية". وكرر مساندة حكومة الرئيس باراك اوباما لاجراء تحقيق موضوعي شفاف فيما حدث.

وقال ان الهدف من عملية الكوماندوس الاسرائيليين كان السيطرة على السفن وتوجيهها الى ميناء اسدود الاسرائيلي. ومن هناك كانت السلطات الاسرائيلية وعدت بنقل الشحنة المصادرة الى غزة التي تخضع لسيطرة حركة حماس.

وقال بايدن متسائلا ما السبب في الاصرار على ان تذهب قافلة سفن المساعدات مباشرة الى غزة.

وقال "من حق اسرائيل المشروع ان تقول: نحن لا نعرف ماذا يوجد على تلك السفينة". واشار الى ان مقاتلي حماس يطلقون بصورة متكررة صواريخ على اسرائيل.

واضاف بايدن قوله انه يجب على الولايات المتحدة ان "تمارس اكبر قدر ممكن من الضغط على اسرائيل" للسماح بدخول شحنات معونات مثل مواد البناء.

ودافع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عن فرض اسرائيل حصارا على غزة قائلا انه ضروري للحفاظ على أمن اسرائيل وسيبقى. وقال ان الحصار حيوي لمنع حصول حركة حماس على اسلحة. وتقول الامم المتحدة ان الحصار أدى الى أزمة انسانية بين سكان القطاع البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.

وقال بايدن ان الولايات المتحدة تساند تحقيقا اسرائيليا في الحادث مع مشاركة دولية على غرار التحقيق الذي اجرته في الاونة الاخيرة كوريا الجنوبية بشأن اغراق احدى سفنها الحربية.

وهون نائب الرئيس الأميركي من شأن وجود خلاف بين اسرائيل والولايات المتحدة. وكانت العلاقات بين حكومة اوباما ونتنياهو قد توترت بسبب التوسع الاستيطاني الاسرائيلي في الاراضي المحتلة.

وقال بايدن "هل توجد خلافات بيننا بشأن الاسلوب التكتيكي الذي تتصرف على اساسه هذه الحكومة (الاسرائيلية) وبعض التصريحات التي يدلي بها بعض وزراء هذه الحكومة والاشياء التي يقولونها. ونعتقد أنها غير مفيدة نعم توجد دائما".

واستدرك بقوله انه لا حكومة أميركية في التاريخ "كانت صريحة وداعمة لامن اسرائيل مثل هذه الحكومة".

وكان مقررا ان يلتقي نتانياهو واوباما لمحادثات في واشنطن هذا الاسبوع لكنه عاد الى الوطن من كندا لمواجهة الاثار الدبلوماسية لغارة الكوماندوس. وكانت الزيارة وصفت بانها محاولة لتهدئة التوترات بين الحليفين.