باول يعتبر لقاءه بعرفات «مفيدا وبناء»

العالم في انتظار النتائج

رام الله (الضفة الغربية) - وصف وزير الخارجية الاميركي كولن باول مباحثاته التي استغرقت ثلاث ساعات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الاحد في مقره المحاصر في رام الله بانها كانت "مفيدة وبناءة".
وقال باول "كانت مباحثاتنا مفيدة وبناءة".
واضاف للصحافيين وهو يغادر المقر العام لعرفات "تبادلت مع الرئيس عرفات ومساعديه الآراء بصورة مفيدة وبناءة".
وقال "طرحنا افكارا عدة وناقشنا خطوات ستتيح لنا التقدم".
ولم يدل باول بتعليق اضافي واكتفى بالقول ان اعضاء من وفده سيجتمعون مجددا الاثنين مع مسؤولين فلسطينيين.
ويحاول باول وقف دوامة العنف بين الاسرائيليين والفلسطينيين التي وصلت خلال الايام الماضية الى مستوى لا سابق له منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000.
ولم يخرج عرفات من المبنى بعد اللقاء مع باول الذي رافقه كبير المفاوضين صائب عريقات.
وقال عريقات للصحافيين "اعتقد ان المباحثات كانت بناءة، بحثنا عددا من المسائل. نحن متمسكون تماما بقرارات الشرعية الدولية" التي تطالب بانسحاب اسرائيل من الاراضي المحتلة.
واضاف "انني واثق من ان وزير الخارجية الاميركي اطلع على الوضع الذي يعيشه عرفات، وادرك من يسيطر على الوضع هنا، واعتقد انه اذا واصل الاسرائيليون انسحابهم، فاننا نحن الفلسطينيون سنفي بالتزاماتنا".
ومن جهة اخرى افاد مصدر رسمي لبناني ان وزير الخارجية الاميركي سيصل الاثنين الى بيروت لاجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، قبل ان يتوجه الى دمشق.
واكد المصدر ان باول سيتوجه بعد بيروت الى دمشق.
واضاف ان رئيس الوزراء رفيق الحريري الذي كان مقررا ان يتوجه مساء الاحد الى الولايات المتحدة للقاء الرئيس جورج بوش الاربعاء، ارجأ سفره.
ومن جهة اخرى ذكرت الاذاعة الاسرائيلية ان وزير الخارجية الاميركي سيلتقي الاحد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بعد لقائه عرفات.
ورفضت رئاسة مجلس الوزراء الاسرائيلي تأكيد عقد هذا اللقاء.
لكن مسؤولا اميركيا يرافق باول، طلب عدم الكشف عن هويته، قال ان اللقاء مع شارون "مرجح".
ووصل باول مساء الخميس الى المنطقة وسبق ان عقد لقاء مع شارون الجمعة في القدس في اطار مهمة حاسمة في محاولة لوضع حد لاعمال العنف الاسرائيلية-الفلسطينية.