باول يسعى الى تفسير الدعم الاميركي لخطة شارون

واشنطن - من ماتيو لي
اذا تمعن الناس جيدا في ما قاله بوش فان الامور ستظهر واضحة للعيان

سعى وزير الخارجية الاميركي كولن باول الى تفسير الدعم الاميركي لخطة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون للانسحاب الاحادي الجانب من غزة مؤكدا ان ذلك لا يجعل الولايات المتحدة غير مؤهلة للعب دور وسيط في الشرق الاوسط.
وقال باول امام صحافيين في وزارة الخارجية الاميركية "لا اعتقد على الاطلاق اننا تخلينا عن دورنا كوسيط نزيه" وهو ما كرره في مقابلات مع عدة وسائل اعلام اجنبية.
وكان المندوب الفلسطيني لدى الامم المتحدة ناصر القدوة اعتبر الخميس ان الولايات المتحدة "لم تعد مؤهلة لمواصلة دورها كوسيط في عملية السلام" بعد الدعم الاخير الذي قدمه الرئيس الاميركي جورج بوش الى الخطة الاسرائيلية بشأن الاراضي المحتلة الفلسطينية.
من جهته وصف الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الدعم الذي قدمه الرئيس الاميركي لخطة الانسحاب الاسرائيلية من غزة والاحتفاظ بمستوطنات في الضفة الغربية، بأنه "تطور جلل وسلبي ومؤسف للغاية".
السلطة الفلسطينية سارعت ايضا الى رفض الموقف الاميركي واعتباره "غير مقبول" كما قال رئيس الوزراء احمد قريع.
وقد اعلن بوش للمرة الاولى ان قضية اللاجئين الفلسطينيين يجب ان "تحل عبر اقامة دولة فلسطينية يستقرون فيها وليس في اسرائيل".
واعتبر باول ان تصريحات بوش كانت بمثابة اخذ علم بالوضع الميداني حيث ان النمو السكاني والوضع الامني تغيرا كثيرا منذ حرب 1967 واحتلال قطاع غزة والضفة الغربية.
وكرر باول هذا الموقف قائلا لشبكة "سي بي سي"، "بصراحة، هؤلاء اللاجئون يجب ان يعودوا الى دولة فلسطين الجديدة التي تنشأ لهذه الغاية، وليس الى اسرائيل".
واضاف امام الصحافيين في وزارة الخارجية ان "تغييرات حصلت خلال سنوات (...) يجب ان تؤخذ في الاعتبار".
واكد باول ان الدعم الذي قدمه بوش لخطة شارون لا يعني ان واشنطن تحاول املاء بنود تسوية سلام نهائية لكن الناطق باسم الخارجية ريتشارد باوتشر اقر بانه يمكن ان يكون لها تأثير.
وقال باوتشر "قد يؤثر ذلك على الوضع النهائي للمفاوضات (...) لكن هذا الوضع النهائي سيحدد عبر المفاوضات بين الاطراف".
واضاف باوتشر انه لا يزال بوسع الفلسطينيين المطالبة بان تشمل المفاوضات حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى اسرائيل وتفكيك كل المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية.
واكد كل من باول وباوتشر ان الفلسطينيين انفسهم فكروا في الماضي في التوصل الى تسوية حول هذه المسائل.
وقال باول "بدلا من نفي الواقع لنتحدث عنه، ولندع الطرفين، خلال عملية التفاوض وعبر محاولة حسم الوضع النهائي، ان يقررا بنفسيهما ما هو مناسب".
وتابع باول للمحطة الكندية "اعتقد انه اذا تمعن الناس جيدا في ما قاله الرئيس (بوش) ورئيس الوزراء (شارون) فان بعض الامور ستظهر واضحا للعيان".
واضاف "للمرة الاولى، سيتم اخلاء مستوطنات، وفي نهاية الامر هذه المستوطنات في غزة سيستفيد منها الفلسطينيون الذين يقيمون في غزة".