بان ومحمد بن سلمان يتفقان على 'تدابير ملموسة' في اليمن

اجتماع لا بد منه

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - استقبل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في لقاء تطرقا فيه إلى الخلاف القائم بين المنظمة الدولية والرياض على خلفية وضع الأطفال في الحرب اليمنية.

وجرى الاجتماع، الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بسرية تامة ولم يدل بان أو الأمير محمد بأي تصريح للصحافة.

وبحسب بيان أصدرته الأمم المتحدة، ناقش الرجلان "تدابير ملموسة"، غير محددة، رامية إلى تعزيز حماية المدنيين وخصوصا الأطفال في الحرب اليمنية.

ويفترض أن يقدم بان إلى مجلس الأمن تقريرا حيال وضع الأطفال في النزاعات حول العالم.

والعلاقات بين الامم المتحدة والرياض تشهد توترا على خلفية دور التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن دعما للحكومة في وجه المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران.

واستنادا الى تقرير سابق اعده خبراء، ادرجت الامم المتحدة التحالف على قائمة سوداء تضم البلدان التي تنتهك حقوق الاطفال، وذلك قبل ان تعود عن هذا الاجراء في انتظار معلومات موسعة من الرياض.

ويؤكد التقرير ان التحالف تسبب بمقتل ستين في المئة من 785 طفلا قضوا في النزاع اليمني.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة "أعرب عن الأمل بإحراز تقدم" إلى حين تقديم التقرير في آب/أغسطس المقبل.

وجدد بان التأكيد لضيفه بأنه ينتظر من الرياض تقديم "أي عنصر جديد" وأعرب عن أمله بأن "تجرى على وجه السرعة" المناقشات حول التقرير.

وفي هذا الشأن، كانت الحكومة السعودية دعت فريقا من الأمم المتحدة للتوجه إلى الرياض.

ووجه الأمين العام للأمم المتحدة "الشكر للسعودية على دعمها" لجهود الوساطة الأممية في اليمن، و"شدد على ضرورة وضع حد للنزاع".

وبحسب البيان الأممي، ركزت المحادثات بين الرجلين أيضا على الوضع في سوريا وليبيا ولبنان وعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي هذا الإطار، أبلغ بان كي مون ولي ولي العهد السعودي عن نشر "مرتقب" لتقرير اللجنة الرباعية، وأمل بأنه "سيعزز الإجماع الدولي حول كيفية حماية وتعزيز حل الدولتين".

ويبدأ الأمين العام للأمم المتحدة الأسبوع المقبل جولة شرق أوسطية، يلتقي خلالها مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين. كما يزور الكويت أيضا للقاء طرفي النزاع في اليمن.