بان كي مون يدعو الى وقف فوري لاطلاق النار في اليمن

الحوثيون لا يعرفون الا لغة السلاح

نيويورك - دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس الي وقف فوري للقتال في اليمن وهي المرة الاولى التي يوجه فيها مثل هذا النداء منذ ان بدأت الضربات الجوية التي تقودها السعودية ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من ايران قبل ثلاثة اسابيع.

وقال بان إن أفقر بلد في الشرق الاوسط كان في أزمة بالفعل قبل التفجر الاخير للاعمال العسكرية مع مستويات لعدم الامن الغذائي تفوق أفقر مناطق افريقيا. واضاف ان تفجر القتال مؤخرا فاقم تلك المشاكل.

وقال بان في كلمة في نادي الصحافة القومي في واشنطن "انا أدعو الي وقف فوري لاطلاق النار في اليمن من جانب جميع الاطراف... السعوديون أكدوا لي انهم يتفهمون انه يجب ان تكون هناك عملية سياسية. اناشد جميع اليمنيين المشاركة بنية صادقة."

واضاف قائلا "العملية الدبلوماسية التي تدعمها الامم المتحدة تبقى "السبيل الافضل لانتشال اليمن من حرب طويلة لها انعكاسات مخيفة على استقرار المنطقة."

ولم يشر بان في كلمته الي قرار مبعوثه الخاص الي اليمن جمال بن عمر الاستقالة من منصبه مع شعوره بالاحباط لفشل محادثات السلام التي رعتها الامم المتحدة. وقالت مصادر دبلوماسية إن بان اختار الدبلوماسي الموريتاني إسماعيل ولد شيخ احمد ليحل محل بن عمر.

وحول استقالة المبعوث الأممي جمال بنعمر، اعتبر نائب الرئيس اليمني خالد بحاح أن بنعمر "قام بأقصى ما بوسعه، وجنب بلاده الحرب الأهلية عام 2011 معتبرا أنه لا ينبغي تحميله مسؤولية فشل الأطراف السياسية في التوصل إلى حل للأزمة اليمنية.

وقال بحاح في مؤتمر صحفي بالسفارة اليمنية في الرياض إنه لا يمكن القبول بأية مبادرة للحل في اليمن دون إيقاف آلة الحرب على الأرض وخاصة في عدن فهي مفتاح الحل والسلام، موضحا أنهم لم يتسلموا رسميا أية مبادرة لحل الأزمة حتى اليوم.

وأردف قائلا "يجب أن نجلس على طاولة الحوار المتكافئ وعلى الحوثيين وصالح تطبيق القرارات الدولية فورا".

وشدد بحاح أن صنعاء لن تتعاطى مع أي مبادرة قبل وقف الحرب، وتنفيذ بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 بشأن اليمن.

ودعا بحاح جميع الوحدات العسكرية، إلى الالتفاف حول الشرعية الدستورية ودعمها، مشيرا إلى أن اليمن يدفع ثمن ولاءات بعض الأشخاص والقبائل لغير الوطن.

ولفت نائب الرئيس اليمني، إلى أن الحكومة اليمنية تواجه تحديات جسيمة إثر اعتقال الحوثيين لوزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي في لحج.

وفيما يخص الوضع الإنساني في اليمن، قال بحاح إن الحكومة تعطي أولوية لمهام الإغاثة في بلده، وستخصص لجنة عليا لإغاثة وإنقاذ اليمنيين، داعيا إلى التدخل دوليا وإقليميا قبل تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن جراء المعارك.

وأكد بحاح أنه سيقود حكومة مصغرة من الرياض وستكون للأوضاع الإنسانية الأولية القصوى بالنسبة لحكومته، التي شكلت لجنة وطنية للإغاثة اهتماما منها بهذا الجانب.

وتابع قائلا "الشعب اليمني بدأ يعاني من أوضاع إنسانية صعبة"، مضيفا "نود التأكيد على أن أولوية الحكومة القصوى هي معالجة الجوانب الإنسانية الطارئة التي يعاني منها الشعب اليمني دون تمييز ولهذا قررنا أن يكون من أولى خطواتنا إنشاء لجنة عليا للإغاثة والتنسيق".