بان: على المجتمع الدولي تسريع مساعداته لضحايا الفيضانات بباكستان

اسلام اباد
الفيضانات تسببت بمقتل 1600 شخص

دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بعيد وصوله الاحد الى باكستان، المجتمع الدولي الى تسريع توزيع مساعداته على العشرين مليون منكوبا في الفيضانات التي تسببت باسوأ كارثة طبيعية في تاريخ البلاد.

واطلقت الامم المتحدة نداء دوليا لجمع 460 مليون دولار من اجل تقديم مساعدة عاجلة لستة ملايين منكوب، منبهة في الوقت نفسه الى الحاجة لمليارات الدولارات على المدى الطويل لاعادة بناء القرى والبنى التحتية والمحاصيل التي اتت عليها الفيضانات.

وقد وصل بان كي مون قبيل الساعة 11,30 (6,30 تغ) بطائرة تابعة لسلاح الجو الباكستاني الى قاعدة شكلالا الجوية قرب العاصمة الباكستانية اسلام اباد.

وتحادث على الفور مع رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني على ان يلتقي بعد ذلك الرئيس آسف علي زرداري قبل زيارته المناطق التي اجتاحتها الفيضانات.

وقال بان لدى وصوله انه جاء ليعبر عن "تعاطف وتضامن" الامم المتحدة مع شعب وحكومة باكستان والاطلاع على "ما يجب القيام به" في هذه الظروف.

واضاف "انا هنا لادعو الاسرة الدولية الى تسريع مساعدتها للشعب الباكستاني. سنسعى الى حشد كل المساعدة اللازمة والتذكير بان العالم اجمع يقف مع شعب باكستان في هذه الاوقات الصعبة".

واكد مسؤولون باكستانيون ان نحو ربع البلاد الممتدة على مساحة حوالى 800 الف كلم مربع وتعد 167 مليون نسمة، تضررت بالفيضانات منذ ثلاثة اسابيع.

وقد ضربت الكارثة في البداية شمال غرب البلاد وهي منطقة مضطربة بسبب تمرد طالبان وهجمات الجيش لاخراجهم منها. ثم اجتاحت بعد ذلك مناطق اكثر ازدهارا في البنجاب (وسط) والسند (جنوب) وهما منطقتان اساسيتان بالنسبة لقطاع الزراعة في البلاد.

وعبرت الوكالات الانسانية التابعة للامم المتحدة عن قلقها في الايام الاخيرة من بطء الاستجابة لنداء جمع الاموال وتخشى من حصول "موجة ثانية" للوفيات الناجمة عن الامراض، علما بان الفيضانات تسببت حتى الان بمقتل 1600 شخص بحسب الامم المتحدة. واكدت اسلام اباد من ناحيتها 1384 وفاة.

وكانت الامم المتحدة اعلنت السبت ان اول حالة كوليرا تأكدت في سوات (شمال غرب) وان ما لا يقل عن 36 الف شخص يعانون من اسهال حاد.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني السبت "ان الفيضانات اصابت عشرين مليون شخص ودمرت محاصيل واحتياطات غذائية تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، ما يشكل خسارة ضخمة لاقتصادنا".

واكد جيلاني ان حجم اضرار هذه الفيضانات فاق اضرار التسونامي الذي وقع في 2004، ودعا الاسرة الدولية مجددا الى مساعدة حكومته على "مواجهة هذه المحنة" كما دعا "الامة باسرها" ل"التحلي بالشجاعة في اسوأ كارثة نواجهها".

واضاف ان "انتشار الاوبئة في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات يشكل تهديدا جديا من شأنه ان يعقد الوضع الخطر اصلا".

وكانت الحكومة الغت الاحتفالات المقررة السبت في ذكرى استقلال البلاد لتركيز جهودها على مساعدة المنكوبين.

ويميل الطقس الى الهدوء. واعلنت السلطات السبت انها لا تتوقع اي موجة جديدة من الفيضانات خلال اليومين المقبلين. واوضح مسؤول اجهزة الارصاد الجوية الباكستانية عارف محمود امس "ان مستوى المياه ينخفض تدريجيا في الانهر الكبرى" في البلاد.