باكستان وأفغانستان: مستقبل قاتم ايا كان الرئيس المقبل

عويل الأيام الماضية والمقبلة

اسلام اباد - لا تحمل نتائج الانتخابات الاميركية اي آمال سواء بالنسبة للباكستانيين الذين يشهدون منذ اكثر من سنة سلسلة غير مسبوقة من العمليات الانتحارية او للافغان المنهكين جراء حروب متواصلة منذ حوالى ثلاثين سنة.
فالامر الاكيد الوحيد بالنسبة لهم هو ان وضعهم سيزداد سوءا ايا كان الرئيس الاميركي المقبل.
وباتت الحدود بين افغانستان وباكستان "الجبهة الجديدة في الحرب على الارهاب" منذ ان اعادت شبكة القاعدة وحركة طالبان الافغانية تشكيل قواهما في المناطق القبلية الباكستانية، لا سيما وان هذه الحدود غير مضبوطة بشكل محكم.
وحين يدعو المرشح الديموقراطي للبيت الابيض باراك اوباما الى شن ضربات محددة الاهداف في شمال غرب باكستان سواء بموافقة اسلام اباد او بدونها، فان هذا الموقف يثير السخرية من جانبي الحدود اذ باتت عمليات القصف الصاروخي التي تنفذها طائرات اميركية بدون طيار تنطلق من افغانستان تستهدف المناطق القبلية بصورة شبه يومية مثيرة استياء اسلام اباد التي تحتج عليها بدون جدوى.
ولا تقتصر العمليات الاميركية في باكستان على الغارات الجوية بل تشمل ايضا عمليات توغل تقوم بها وحدات خاصة وبعدما كانت هذه العمليات البرية تجري في الماضي في السر، اصبحت واقعا علنيا في الثالث من ايلول/سبتمبر حين هاجمت قوات خاصة قادمة من افغانستان قرية وقتلت 15 مدنيا بحسب اسلام اباد.
وفي ظل المأزق الذي وصلت اليه القوات الدولية التي يشكل الاميركيون معظم عناصرها في افغانستان وتصاعد قوة القاعدة وطالبان في باكستان، القوة النووية الوحيدة في العالم الاسلامي، برزت الاشكالية بين البلدين كاحد العناصر الاساسية في حملة الانتخابات الرئاسية الاميركية.
ويعد المرشح الجمهوري جون ماكين بانتصار في العراق ويؤكد ان اي انسحاب من افغانستان ستكون له "عواقب كارثية" على هذا البلد. اما اوباما فيدعو الى انسحاب اميركي سريع من العراق يقابلة تعزيز القوات في افغانستان التي ستنطلق منها القوات الاميركية لمطاردة "اسامة بن لادن واعوانه" ان كانت اسلام اباد "غير مستعدة او غير قادرة على التحرك".
وقال هارون مير المحلل في معهد الابحاث والدراسات السياسية الافغاني "الناس في افغانستان يفضلون اوباما لانه اوضح ان اصل المشكلة هو باكستان وليس افغانستان، وانه يتعين معالجة مشكلة الاسلاميين المتطرفين في الحزام القبلي شمال غرب باكستان".
لكنه استبعد ان ينجح اي من المرشحين في تقليص الشعور المعادي للاميركيين الذي يزداد انتشارا بين الافغان والباكستانيين ويطاول حتى الاكثر اعتدالا منهم.
ويعتبر العديد من الباكستانيين ان الولايات المتحدة "صدرت" النزاع في افغانستان الى باكستان المجاورة اذ عجزت عن قتل عناصر القاعدة او اعتقالهم منذ نهاية العام 2001 في افغانستان ودفعتهم للفرار الى باكستان.
وينتشر على جدران المدن الكبرى الباكستانية شعار "الحرب على الارهاب ليست حربنا"، في بلد شهد مقتل حوالى 1300 شخص في اكثر من سنة بقليل في موجة عمليات انتحارية يشنها عناصر طالبان الباكستانيون القريبون من القاعدة.
وهذه الحصيلة تقارب حصيلة القتلى في العراق وافغانستان، ما يؤشر الى خطورتها.
وقال الجنرال المتقاعد طلعت مسعود احد الخبراء السياسيين الاكثر نفوذا في باكستان "ايا كان الفائز (في الانتخابات الاميركية)، من المهم ان يدرك ان خرق الحدود الباكستانية يضعف الحرب التي تشنها اسلام اباد على المتطرفين".
وقال الزعيم القبلي في شمال غرب باكستان مالك حبيب الله الذي يساند عناصره الجيش الباكستاني في تصديه للمقاتلين الاسلاميين "الاجانب" "لا ننتظر اي تغيير ايجابي في سياسة الولايات المتحدة في المناطق القبلية".
وختم زعيم قبلي آخر مالك امل خان الذي يقود ميليشيا معادية لطالبان "من ثوابت اميركا انها لم تجلب يوما اي خير لباكستان".