باكستان تعلن عن اعتقال مسؤول كبير في القاعدة

باكستان تبدي تعاونا كبيرا مع أجهزة الامن الأميركية في ملاحقة نشطاء القاعدة

اسلام اباد - اعلن مسؤول امني كبير ان خالد الشيخ محمد، احد اهم المطلوبين من مسؤولي القاعدة المختبئين في باكستان، بين المشتبه بهم الثلاثة من تنظيم القاعدة الذين اوقفوا اليوم السبت في باكستان.
وقال المسؤول الامني "انه انجاز مهم في عملية مطاردة عناصر القاعدة الفارين في باكستان".
واوضح المصدر انه تم القاء القبض على خالد الشيخ محمد في منزل شخص ينتمي الى حزب اسلامي في مدينة روالبندي قرب اسلام اباد.
وكان وزير الاعلام الشيخ رشيد احمد رفض في وقت سابق اليوم كشف هوية المعتقلين، مكتفيا بالاشارة الى ان احدهم "يشتبه بانه عنصر اساسي في القاعدة".
ويعتقد على نطاق واسع في اوساط الاستخبارات الغربية ان خالد الشيخ محمد هو العقل المدبر لهجمات سبتمبر التي هزت نيويورك وواشنطن.
واوردت مصادر في الشرطة ان العملية نفذها عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) وقوات امنية باكستانية بالتعاون، وجرت في منزل عضو في حزب اسلامي.
وقال مصدر الشرطة "لم تحصل اي مقاومة خلال العملية"، موضحا ان اثنين من المعتقلين من اصل عربي.
وكان عناصر من الاف بي اي وقوات تابعة للسلطات المحلية اعتقلوا تسعة باكستانيين في كانون الاول/ديسمبر في مدينة لاهور (شرق). وتم الافراج فيما بعد عن اربعة من المعتقلين، بينما لا يزال الآخرون قيد الاعتقال، وبينهم احمد جويد خواجة.
وفي كانون الثاني/يناير، القي القبض على الاسترالي جاك توماس الذي اعتنق الاسلام في مدينة كراتشي (جنوب)، ويتم حاليا استجوابه في باكستان.
وقامت باكستان منذ سقوط نظام طالبان في افغانستان المجاورة في تشرين الثاني/نوفمبر 2001 باعتقال حوالي 430 شخصا يشتبه بانهم من عناصر تنظيم القاعدة الفارين، وسلمتهم الى الولايات المتحدة.