باكستان تزعم اقترابها من اعتقال بن لادن

باكستان تشعر بالنشوة بعد توقيفها عدد من كبار اعضاء القاعدة

اسلام اباد - اعلن وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حياة الخميس ان اعتقال عناصر قيادية في تنظيم القاعدة يقرب اسلام اباد من القبض على زعيم الشبكة الارهابية اسامة بن لادن.
وصرح الوزير لقناة "العربية" ومقرها في دبي "ليس هناك شك، لقد حصلنا على بعض المعلومات وان اعتقال عناصر قيادية في القاعدة يقربنا من الهدف المنشود".
وقال ان هدف باكستان "لا يقتصر على القاء القبض على بن لادن و(الرجل الثاني) ايمن الظواهري بل يتمثل ايضا في استئصال هذه الشبكة والمتعاونين معها".
واضاف "لقد اخترقنا هذه الشبكة في انجاز كبير لاجهزتنا الامنية. ولن ندخر جهدا في مطاردة عناصر هذه الشبكة وذلك في تعاون كامل مع المجتمع الدولي".
واكد "ان بعض هؤلاء العناصر من المهمين وبعضهم مطلوبون في الولايات المتحدة".
ونفى الوزير ان تكون باكستان تتعرض لضغوط اجنبية لمواصلة عمليات البحث وقال ان "باكستان لا تخضع لضغوط من اي طرف حتى لو كانت الولايات المتحدة".
وتاتي هذه التصريحات بعد قليل من اعلان مسؤول في اجهزة الاستخبارات الباكستانية اعتقال شخصين يشتبه في انهما مسؤولان كبيران في القاعدة احدهما باكستاني شارك في محاولات اغتيال الرئيس برويز مشرف، والاخر اوزبكي.
وقال المسؤول ان الرجلين قريبان من "القيادة العليا" للقاعدة في اشارة غير مباشرة الى بن لادن والظواهري.