باكستان: القاء القبض على احد كبار مساعدي أسامة بن لادن

الأميركيون يعتقدون انه مساعد بن لادن الرئيسي

واشنطن - اعلن مسؤول اميركي الاحد في واشنطن ان السلطات الاميركية تعتقل شخصا قبض عليه في باكستان ويشتبه في انه من كبار مساعدي بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة.
واكد المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه "يحتمل ان يتعلق الامر بابي زبيدة ولكننا لسنا متأكدين 100% من ذلك" مضيفا انه "يوجد حاليا سجينا في الولايات المتحدة".
ولم تشأ وزارتا الدفاع والخارجية الاميركيتان تأكيد او نفي هذه المعلومة رسميا.
وابو زبيدة (31 سنة) المعروف ايضا باسم زين العابدين محمد حسين، فلسطيني ولد في السعودية من عائلة تنحدر من غزة ويبدو ان الخبراء الاميركيين في مكافحة الارهاب تعرفوا عليه قبل هجمات 11 من ايلول/سبتمبر بكثير.
وتعتبره اجهزة الاستخبارات الاميركية احد مساعدي بن لادن الاساسيين ومن اقرب المقربين اليه وانه مطلع بشكل جيد على عمليات القاعدة لا سيما منها المالية خارج افغانستان.
ويشتبه في انه نسق مؤامرة واسعة كان من المقرر تنفيذها بمناسبة الاحتفال بالالفية الثانية في كانون الاول/ديسمبر 1999 وتستهدف سائحين اسرائيليين وغربيين في الاردن وقد احبطت المؤامرة واعتقلت السلطات الاردنية 13 شخصا ولكن ابو زبيدة تمكن من الفرار الى افغانستان كما افادت معلومات صحافية.
وقد ادرج اسمه على لائحة المجموعات التي يشتبه في انها ارهابية والشركات والعناصر التي جمدت حساباتها في الولايات المتحدة بناء على مرسوم الرئيس جورج بوش الصادر في 23 ايلول/سبتمبر.
وكان الفرنسي الجزائري الاصل جمال بغال ابلغ المحققين لدى اعتقاله في الامارات ان ابو زبيدة هو الذي جنده في افغانستان لتحضير هجمات ضد المصالح الاميركية في فرنسا قبل ان يعود وينفي هذه التصريحات.
وكذلك يشتبه في ان يكون المشتبه فيه بأنه مساعد بن لادن مرتبطا بمشاريع هجمات على مطار لوس انجليس او السفارة الاميركية في ساراييفو كما افادت نيويورك تايمز الاثنين.
ويبدو انه اعتقل اثر سلسلة من الغارات على مختلف مدن باكستان الاسبوع الماضي شنتها قوات الامن الباكستانية بالاشتراك مع عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي "اف.بي.اي".
واعلن مسؤول في وزارة الداخلية الباكستانية جواد اقبال شيمة الاحد اعتقال نحو ستين شخصا من بينهم 29 من الرعايا العرب والناشطين الافغان الذين تربطهم علاقة بشبكة القاعدة خلال عمليات شنتها القوات الباكستانية والاميركية ليل الاربعاء الخميس.
وتقول وسائل الاعلام الباكستانية ان احد العرب المعتقلين قد يكون ابو زبيدة.
على صعيد آخر اعلن الجيش الاميركي الاحد انه بدأ بتغذية اسيرين مضربين عن الطعام رغما عنهما بواسطة انابيب عبر الانف في معتقل اسرى افغانستان في قاعدة غوانتانامو بكوبا.
وقال مسؤول قوات مشاة البحرية جيمس بيل للصحافيين "ان عدم تناول الطعام هو بالنسبة اليهما وسيلة احتجاج على اعتقالهما"، موضحا ان الاسيرين كانا مضربين عن الطعام منذ شهر.
ويعتقل ثلاثمائة عضو مفترض في شبكة القاعدة او حركة طالبان في غوانتانامو.
وقد بدأ عشرات المعتقلين اضرابا عن الطعام مرات عدة في الاسابيع الاخيرة احتجاجا على ما يعتبرونه انتهاكا لحقوقهم وقد اخضعوا للتغذية بالقوة للحؤول دون اصابتهم بالجفاف.
لكنها المرة الاولى التي يعلن فيها الجيش انه يقوم بتغذية مضربين عن الطعام بالقوة بواسطة حقنهم عبر الانف.
واضافت المصادر نفسها انه ستتم تغذية الاسيرين اللذين لم تكشف هويتهما بالقوة لمدة اسبوع تقريبا.
وتم عزل هذين الاسيرين اللذين يعتبران الاشد تصميما على متابعة الاضراب عن الطعام.