باسندوة يكلف رسمياً بتشكيل الحكومة اليمنية الانتقالية

إلى أين في ظل حكومة التناصف؟

صنعاء - صدر الأحد قرار بتكليف زعيم المعارضة اليمنية محمد باسندوة تشكيل حكومة وفاق وطني للمرحلة الانتقالية التي تسبق مغادرة الرئيس علي عبدالله صالح السلطة في شباط/فبراير المقبل.

وأصدر نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي القرار الرئاسي الذي قضى بـ"تكليف محمد سالم باسندوة تشكيل حكومة وفاق وطني"، حسب ما نقلت وكالة سبأ اليمنية الرسمية.

وجاء في قرار تعيين باسندوة انه يأتي "بناء على قرار رئيس الجمهورية بشأن تفويض نائب الرئيس بالصلاحيات الدستورية اللازمة لإجراء حوار مع الأطراف الموقعة على المبادرة الخليجية، وبناء على مبادرة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآليتها التنفيذية الموقعتين في مدينة الرياض بتاريخ الثالث والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر وبناء على ترشيح أحزاب اللقاء المشترك وشركائه".

وكانت المعارضة قدمت الجمعة ترشيح باسندوة لمنصب رئيس الحكومة طبقا لاتفاق الرياض والذي يقضي بتخلي صالح عن الرئاسة بعد تسعين يوما.

وعلى باسندوة ان يشكل حكومته خلال أسبوعين على أن تكون مناصفة بين حزب صالح، المؤتمر الشعبي العام، وبين المعارضة، حسب ما جاء في اتفاق الرياض.

كما تنص آلية المبادرة الخليجية على أن يكون إتخاذ القرارات في مجلس النواب خلال المرحلتين الأولى والثانية بالتوافق.

جدير بالذكر أن محمد باسندوة ولد في يناير/كانون الثاني سنة 1935 بمدينة عدن. وقد انطلق بداياته صحافياً حيث أصدر صحيفتي "النور" و"الحقيقة" اللتين عطلتهما سلطات الاحتلال البريطانية آنذاك. وكان ذلك بداية لعهده مع المعتقلات، حيث اعتقله البريطانيون في عدن مرتين، عامي 1962 و1967، لكنه لم يمكث رهن الاعتقال طويلا. وفي المرة الأخيرة، أبعد من عدن إلى الخارج.

ومن أهم أسباب اعتقاله في المرة الأولى عضويته في قيادة "حزب الشعب الاشتراكي" منذ تأسيسه في 1962، حيث قام بتمثيله في عدد من الأقطار العربية.

كما عمل عضوا في قيادة "جبهة تحرير الجنوب اليمني المحتل" منذ إنشائها في يناير 1966، وتولى مسؤولية الإشراف على أحد تنظيميها المسلحين في عدن الذي كان يتكون من العناصر السابقة في حزب الشعب الاشتراكي. وقبل ذلك، اختار النزوح الطوعي، في بادرة مفاجئة، نحو الشطر الشمالي من اليمن في أكتوبر/ تشرين الأول 1965.

وتولى مناصب حكومية عديدة هي وزير الشؤون الاجتماعية والعمل والشباب، والمستشار السياسي لرئيس مجلس القيادة ووزير دولة، ووزير للتنمية ورئيس الجهاز المركزي للتخطيط، ووزير للإعلام والثقافة، وعضو المجلس الاستشاري الذي يرأسه رئيس الجمهورية ومستشار لرئيس الجمهورية، ومندوب دائم لدى الأمم المتحدة، وعضو مجلس الشورى. وفي شهر مايو العام 2009، أقرت اللجنة التحضيرية المصغرة في أول اجتماع لها عقد بصنعاء أن يتولى باسندوة الرئاسة الدورية للجنة التحضيرية للحوار الوطني.