بارزاني يدعو الى انسحاب القوات التركية من شمال العراق

بوادر أزمة بين بارزاني والدولة التركية

اسطنبول - دعا الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، احد الفصيلين الكرديين الرئيسيين اللذين يسيطران على شمال العراق، الى انسحاب القوات التركية من المنطقة حيث "عززت" وجودها مؤخرا، كما افادت وكالة انباء الاناضول.
وقال بارزاني في واشنطن لاذاعة "ان بي ار" الاميركية الحكومية، كما نقلت وكالة الاناضول ان "القوات العسكرية التركية يجب ان تنسحب من المنطقة".
وقال الزعيم الكردي الذي يسيطر على المنطقة الحدودية قرب تركيا في كردستان العراقية "في ضواحي باميرني هناك حوالي 24 دبابة تركية وجنود ومروحيات تقوم بطلعات بين الحين والاخر".
واضاف ان "الوجود العسكري التركي في المنطقة تعزز في الآونة الاخيرة".
ونفى بارزاني بذلك جزئيا المعلومات التي نشرتها وزارة الخارجية التركية ومفادها ان الطرفين اتفقا على تحسين علاقاتهما بعد اسبوع شهد توترا ومواجهات كلامية.
وقال "خلال السنوات الماضية، اقمنا تحالفا لمواجهة المنظمة الارهابية، حزب العمال الكردستاني، لكن علاقاتنا تدهورت مؤخرا" معبرا عن اسفه لان "التجارة عبر الحدود التي تراجعت الى حد كبير فتحت الطريق امام صعوبات اقتصادية".
وقرر حزب العمال الكردستاني الانفصالي القاء السلاح قبل ثلاث سنوات بعد 15 عاما من النزاع مع انقرة بعدما جعل من شمال العراق قاعدة خلفية له بعد حرب الخليج.
وافادت الصحافة الجمعة ان وزارة الخارجية التركية حذرت الخميس مرة جديدة من انه على الحزب الديموقراطي الكردستاني ان "ينسى" مشاريعه لاقامة دولة كردية في شمال العراق.
وكتبت "حريات" نقلا عن الدبلوماسي التركي، مدير قسم الشرق الاوسط في وزارة الخارجية التركية توركيكول كورتكين قوله لمسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديموقراطي الكردستاني هوشيار زباري خلال لقائهما الخميس "انسوا فكرة دولتكم الكردية واقامة نظام فدرالي في العراق".
واضاف "لا تعارضونا حول مسألتي الموصل وكركوك اللتين ترتديان حساسية خاصة بالنسبة لتركيا".
من جهته اعلن جلال الطالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني انه تلقى ضمانة من واشنطن بان تركيا "لن تشارك" في تدخل عسكري اميركي محتمل في شمال العراق كما افادت الصحف التركية الرئيسية الصادرة الجمعة.
من جهة اخرى اعتبر الطالباني انه "لا هو ولا اي شخص اخر بحاجة الى الولايات المتحدة، لانه هناك 100 الف رجل من كل المعارضة العراقية على استعداد للوقوف ضد صدام حسين" كما ذكرت صحيفة "ملييت".