بارزاني: كركوك كردية ولن نخشى تهديدات تركيا

كركوك كردية

اربيل (العراق) - قال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الاحد ان كركوك كردستانية و"لن نخشى تهديدات تركيا" مشيرا الى ان الموقف التركي لا يتعدى كونه مجرد "دعاية انتخابية".
ونقل بيان لديوان رئاسة الاقليم عن بارزاني قوله خلال لقاء مع نواب ووزراء الحزب الديموقراطي الكردستاني في البرلمان والحكومة المحليين "لن نخشى التهديدات التركية وليست لها اي قيمة عندنا ونعرف انها من الدعايات الانتخابية ولن نقبلها باي شكل من الاشكال".
وقد اعلن وزير الخارجية التركي عبدالله غول الخميس الماضي ان بلاده لا تستطيع تجاهل مصلحة الاقلية التركمانية في شمال العراق والتي تتحدر من اصول تركية وتشكو من تعرضها للاضطهاد من جانب الاكراد.
كما اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء رفضه لاي تغيير للبنية الديموغرافية لهذه المدينة المتعددة الاعراق.
واكد بارزاني ان "كركوك جزء من كردستان (...) نؤكد ضرورة تنفيذ المادة 140 من الدستور وازالة اثار التعريب في كركوك وسنجار والمزمار (الموصل) وخانقين (ديالى) والمناطق الكردستانية الاخرى في العراق".
وتنص المادة 140 على "تطبيع الاوضاع واجراء احصاء سكاني واستفتاء في كركوك واراض اخرى متنازع عليها لتحديد ما يريده سكانها وذلك قبل 31 كانون الاول/ديسمبر 2007".
ويطالب الاكراد بالحاق كركوك باقليم كردستان الامر الذي يرفضه العرب والتركمان.
يشار الى ان عدد سكان كركوك الغنية بالنفط يبلغ حوالى مليون نسمة هم خليط من التركمان والاكراد والعرب مع اقلية كلدواشورية.
واعتبر بارزاني ان الجدل الدائر حول المادة 140 من الدستور "تدخل سافر في الشؤون العراقية (..) وكردستان جزء من العراق وسندافع عن حقوق جميع المكونات الكردستانية من كردية ومسيحية وتركمانية وعربية".
ومن جهة اخرى اكد بارزاني رفضه ان يكون "طرفا في الصراع الدائر" بين واشنطن وطهران، معتبرا في الوقت نفسه ان اعتقال الايرانيين الخمسة في اربيل "عمل غير لائق وغير متوقع".
ونقل بيان لرئاسة الاقليم عن بارزاني قوله عقب محادثات مع السفير الايراني لدى العراق حسن كاظمي قمي في اربيل الاحد حول اعتقال خمسة ايرانيين رفضه ان "يكون طرفا في الصراع الدائر بين الولايات المتحدة وايران".
واضاف ان "القيام بهذا العمل في اربيل كان عملا غير لائق وخطا غير متوقع"، في اشارة الى اعتقال الايرانيين الخمسة.
وتابع بارزاني ان "كردستان هي المكان الوحيد الذي لم يتعرض لتدخل دول الجوار ومن غير الممكن ان يقوم احد بأعمال غير قانونية في الاقليم (...) فالسيادة مقدسة من جانبنا ولا يجب ان تنتهك".
وكانت القوات الاميركية اوقفت قبل اكثر من عشرة ايام خمسة ايرانيين خلال اقتحام مبنى في اربيل، كبرى مدن اقليم كردستان العراق، اكدت السلطات العراقية انه "مكتب ارتباط" وليس قنصلية.
ودانت ايران هذا الهجوم مؤكدة ان المبنى المستهدف هو "قنصلية".