بارزاني: الاكراد لن يقبلوا بدور «المواطن من الدرجة الثانية»

السؤال الآن: ماذا سيقدم الأميركيون للأكراد؟

دبي - اكد رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني مسعود بارزاني في حديث نشر اليوم السبت ان الاكراد لن يقبلوا "بدور مواطن من الدرجة الثانية"، مشيرا الى انهم سيشاركون "بقوة" في الحكومة العراقية المقبلة.
وقال بارزاني الذي يرجح ان يكون احد اعضاء مجلس الحكم الانتقالي الذي سيعلن عنه الاحد في العراق في حديث نشرته صحيفة "الشرق الاوسط" العربية "لا نقبل بدور المواطن من الدرجة الثانية او ان نحرم في اية وزارة مقبلة"، مؤكدا على ضرورة اعطاء مسؤوليات للاكراد في الوزارات الحساسة التي تمثل البلاد في المحافل الدولية وكذلك في قوى الامن الداخلي.
وقال ان الاكراد في العراق الذين يبلغ عددهم خمسة ملايين شخص من اصل 25 مليون، "سيساهمون بقوة" في الحكومة المقبلة.
ويجتمع مجلس الحكم الانتقالي، اول سلطة تنفيذية عراقية بعد الحرب، غدا الاحد للمرة الاولى في بغداد، بحسب ما افاد مصدر مقرب من الامم المتحدة.
ومن صلاحيات المجلس الذي سيضم شخصيات سياسية عراقية بارزة، تعيين الوزراء وعزلهم وتعيين الممثلين الدبلوماسيين والتصويت على الميزانية وتشكيل لجنة دستورية مؤلفة من 8 او 10 اعضاء معظمهم من رجال القانون تكلف اعداد دستور العراق المقبل.
وسيضم نحو 25 شخصا: 13 من الشيعة وخمسة اكراد وخمسة من السنة وتركماني واحد ومسيحي واحد، في تشكيلة يراد منها ان تعكس تكوين الشعب العراقي.