باربرا بوش تربك مسئولي الأمن البرازيليين

زيارتها ستسبب صداعا للامن البرازيلي

ريو دي جانيرو - تسبب حضور والدة الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش احتفالات الكرنفال بالبرازيل في ربكة شديدة للسلطات ودفعها إلى وضع خطط لتشديد إجراءات الامن بصورة ملحوظة.
وذكرت وكالة أنباء جلوبو نيوز أن زيارة باربرا بوش تعني أيضا أن خبراء الالعاب نارية وخبراء الاسلحة البيولوجية سيضعون على أهبة الاستعداد خلال عطلة نهاية الاسبوع بعد أن تم نشر عملاء فدراليين مدربين على مكافحة الارهاب في إطار إجراءات تأمين احتفالات الكرنفال في ريو دي جانيرو.
وصرح وزير الامن العام في الاقليم خوزياس كينتال بأنه نتيجة لوجود السيدة الامريكية الاولى سابقا في ريو دي جانيرو، سيقوم أكثر من26.000 من رجال الشرطة العسكرية بدوريات في شوارع المدينة، وهو ما يزيد بواقع الثلث عن عددهم في العام الماضي.
وفي المكان الذي يطلق عليه "سامبودروم" الذي يقام فيه عرض مدرسة السامبا التقليدية، سيتم نشر قوة شرطة من خمسة آلاف فرد يومي الاحد والاثنين للحفاظ على النظام.
كما سيقوم خمسة آلاف آخرين بدوريات في الاحياء الفقيرة المجاورة والتي تعرف باسم "فيفلاس" لمنع تسلل اللصوص إلى مكان الاحتفال.
وستساعد الشرطة الفدرالية البرازيلية في سامبودروم عملاء الاجهزة السرية الامريكية في حماية باربرا بوش التي من المتوقع أن تصل إلى البرازيل في وقت مبكر الاحد وتبقى حتى يوم الثلاثاء، آخر أيام الكرنفال.
ويتوقع مسئولو السياحة قدوم نحو370.000 سائح من الخارج ومن أرجاء البرازيل إلى ريو دي جانيرو لحضور احتفالات الكرنفال على الرغم من تفشي حمى الضنك (أبو الركب) في المدينة.
وكان سبعة أشخاص قد توفوا بسبب الحمى فيما أبلغ عن أكثر من6350 حالة إصابة بالمرض الذي ينقله البعوض.