باراك يبحث مع مبارك مسائل 'أمنية وإستراتيجية'

احتلال غزة عملية معقدة جدا

القدس - صرح مسؤول اسرائيلي كبير السبت ان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك سيقوم "في الايام المقبلة" بزيارة الى مصر حيث سيجري محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك حول مسائل "امنية واستراتيجية".
وقال الجنرال في الاحتياط عاموس جلعاد المستشار السياسي لوزارة الدفاع الاسرائيلية، للاذاعة الاسرائيلية العامة ان باراك "سيتوجه في الايام المقبلة الى القاهرة حيث سيجري محادثات مع الرئيس مبارك".
واضاف ان باراك سيبحث مع القيادة المصرية في قضايا "امنية واستراتيجية".
وتابع المصدر نفسه ان مسألة ابرام هدنة مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة منذ حزيران/يونيو، ولم يستبعدها وزيران اسرائيليان الجمعة، لن تبحث خلال اللقاء.
وقال ان "اتفاقا كهذا ليس مدرجا على جدول الاعمال والمسألة لن تبحث هناك".
واضاف "على حد علمي ليس هناك مناقشات جارية معهم (حماس) في هذا الاتجاه".
وقامت مصر، اول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع اسرائيل في 1979 بوساطات عدة للتوصل الى تهدئة في المنطقة.
وقد لعبت خصوصا دورا اساسيا في المفاوضات للتوصل الى الافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليت الذي خطف في حزيران/يونيو 2006 من قبل مجموعة فلسطينية على تخوم قطاع غزة.
ورفض عاموس جلعاد الادلاء باي تعليق حول ملف شاليت.
وردا على سؤال للاذاعة عن احتمال "اعادة احتلال قطاع غزة" بعد انسحاب اسرائيل منه في صيف 2005، لم يستبعد هذا الخيار اذا "اصبح الوضع لا يحتمل" على حد قوله.
وقال "احتلال غزة عملية معقدة جدا ولا احد يرغب في شنها".
واكد "علينا احيانا في مسيرة الامة، ان نضع كافة الخيارات على الطاولة عندما تواجه تهديدا".
وقتل حوالى عشرين ناشطا فلسطينيا من مختلف الفصائل المسلحة في الايام الاخيرة في سلسلة عمليات برية وجوية اسرائيلية على قطاع غزة ردا على استمرار اطلاق الصواريخ على اسرائيل.