باخشب يسعى لاستعادة أمجاده في رالي سوريا

عبدالله باخشب، مهمة لا تخلو من التحدي

الرياض – يسعى السعودي عبدالله باخشب سائق فريق "مارلبورو" للراليات إلى الفوز برالي سوريا الدولي لفك النحس الذي لازمه هذا الموسم.
ومن المقرر ان يجري السباق، وهو الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات هذا العام، في 12 و13 أيلول (سبتمبر) المقبل.
وقد عانى السائق السعودي كثيرا هذا الموسم اذ اضطر للانسحاب من راليي قطر ولبنان بينما حل ثانيا في رالي البحرين الذي جرى في آذار الماضي.
وكان باخشب قد فاز ببطولة الشرق الأوسط للمجموعة (ن) عامي 1993 و1944.
وتجلى الحظ العاثر في ميدان منافسات رالي لبنان، المتميز بطرقاته المعبدة التي يفضلها باخشب بدليل إحرازه لقب الرالي عام 1996 وحلوله ثانياً بفارق ثوانٍ معدودة عن اللبناني نصر الله الذي فاز بالرالي.
وأعلن باخشب عن تمسكه بالدفاع عن حظوظه في بطولة الشرق الأوسط حتى الرمق الأخير، ورأى ان ارتقاءه الى مستوى المنافسات القوية يعزز ثقته بقدرته على تخطي العقبات كلها.
وحول مشاركته برالي سوريا الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط أكد باخشب على إصراره بكسر سوء الحظ الذي لازمه برالي لبنان إثر حلوله ثانيا بفارق ثوان امام السائق البناني نصر الله
وأضاف ان الجميع ينظر الى الفريق بعد رالي لبنان طالبا منه بتحقيق نتيجة إيجابية، وتمنى ان يوفق بهذه الجولة وان لا يخيب آمال مشجعيه.
ولا شك ان العقبة الأكثر أهمية التي ستعترض مسيرة باخشب في رالي سوريا تتمثل في عدم خوضه منافساته في السابق، علماً ان النسخة الأولى حملت صفة الاختبارية بخلاف الثانية التي شكلت إحدى جولات بطولة الشرق الأوسط.
يذكر ان مسار رالي سوريا يتميز بطبيعة الأكثر قساوة من الصحراء بسبب عبوره البادية الشهيرة بوعورتها وقد تحدد الانطلاق من قلب العاصمة السورية دمشق باتجاه مدينة تدمر الأثرية في اليوم الاول والعودة في الاتجاه المعاكس في اليوم الثاني.