'بابل' يحتضن جائزة أفضل فيلم من غولدن غلوب

بيفرلي هيلز (الولايات المتحدة)
'الملكة' هيلين ميرن

فاز فيلم "بابل" الاثنين بجائزة "غولدن غلوب" لافضل فيلم درامي في حفل منحت فيها جائزتا افضل ممثل وممثلة الى فوريست ويتكر بطل "آخر ملك لاسكتلندا" وهيلين ميرن بطلة "الملكة".
وحصد فيلم "دريم غرلز" ثلاث جوائز من بينها افضل فيلم كوميدي في الحفل الذي اقيم في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا (غرب).
ورشح فيلم المكسيكي اليخاندرو غونزاليس ايناريتو الذي صور في استوديو اميركي كبير لسبع جوائز وكان يبدو الاوفر حظا للفوز في هذا الحفل الذي تنظمه جمعية الصحافة الاجنبية في هوليوود ويعد مؤشرا على جوائز الاوسكار.
الا ان الفيلم لم يحصل سوى على جائزة واحدة هي الاهم، مما يسمح له بالوصول الى موقع قوة تمهيدا لجوائز الاوسكار التي ستمنح خلال اقل من ستة اسابيع.
واكد ايناريتو بينما كان يتسلم الجائزة من حاكم كاليفورنيا الممثل السابق ارنولد شوارزنيغر ان فيلمه "صور في ثلاث قارات وخمس لغات"، مؤكدا ان "سلطة السينما عالمية".
وتفوق "بابل" على منافسه "ذي ديبارتد" (الراحلون)، لكن مارتن سكورسيزي مخرج "ذي ديبارتيد" حصد جائزة افضل مخرج.
اما بين الممثلين، فقد فازت البريطانية هيلين ميرن بجائزة غولدن غلوب لافضل ممثلة في فيلم درامي لدور الملكة اليزابيث الثانية الذي لعبته في فيلم "الملكة" (ذي كوين).
ومنحت جائزة افضل ممثل في فيلم درامي للاميركي فوريست ويتكر لدور الرئيس الاوغندي السابق عيدي امين الذي لعبه في فيلم "آخر ملوك اسكتلندا" (ذي لاست كينغ اوف سكتلاند).
وقالت ميرن (61 عاما) التي كان فوزها متوقعا، عند تسلمها الجائزة ان "هذه المكافأة يجب ان تمنح لاليزابيث وندسور نفسها".
ونال ساشا بارون كوهين جائزة افضل ممثل في فيلم كوميدي او موسيقي عن فيلمه "بورات".
واثار ساشا بارون الضحك في القاعة الكبرى لفندق بيفرلي هيلز حيث سلمت الجوائز بعدما ظهر بنفس شخصية بورات وتحدث باللكنة نفسها، وقال انه كان واثقا خلال تصوير بعض المشاهد الحساسة انه يستحق "الجائزة من اجل ذلك!".
ونالت ميريل ستريب المعتادة على تسلم الجوائز، جائزة افضل ممثلة في فيلم كوميدي او موسيقي عن دورها كرئيسة تحرير مجلة موضة في فيلم "الشيطان يرتدي برادا" (ذي ديفل ويرز برادا).
لكن الفيلم الكوميدي الموسيقي "دريم غيرلز" حصد العدد الاكبر من الجوائز.
وهذا العمل الذي نال جائزة افضل فيلم كوميدي او موسيقي حصد جائزتي افضل ممثلين في دور ثانوي، احداهما لايدي مورفي والاخرى لجينيفر هادسون (25 عاما) التي لم تكن معروفة سابقا الا من خلال مشاركتها في البرنامج التلفزيوني "اميركان ايدول" لاكتشاف المواهب.
وفي اطار تكريم السينمائيين الكبار، نال كلينت ايستوود (76 عاما) جائزة افضل فيلم صور بلغة اجنبية عن "ليترز فروم ايو جيما" (رسائل من ايو جيما).
كما نال وارن بيتي (69 عاما) جائزة سيسيل بي دو ميل تقديرا لمجمل اعماله السينمائية.
واخيرا نال الفرنسي الكسندر ديبلا جائزة افضل موسيقى تصويرية عن فيلم "ذي بينتد فيل" (الحجاب المزخرف).