بابل تنتقد قرار الجهات الاعلامية العراقية غلق مكتب قناة الجزيرة

بابل تنتقد سلطات الاعلام العراقي

بغداد - انتقدت صحيفة "بابل" التي يشرف عليها عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي الاربعاء قرار "الجهات الاعلامية المسؤولة غلق مكتب قناة الجزيرة الفضائية في بغداد عشرة ايام بسبب احد البرامج".
وقالت صحيفة بابل في مقال ان "هذه الجهات تناست ان هذه القناة هي نفسها التي بثت خطاب الرئيس القائد صدام حسين كاملا وهي سابقة لم تالفها الجزيرة ولا القنوات العربية ولا الاجنبية".
ومضت الصحيفة تقول "وتناست انها (الجزيرة) اوسع واضخم قناة فضائية عربية من حيث الاختصاص، وتخيلت انه ما دام هناك تنسيق بين القناة والجهات الاعلامية المسؤولة سواء في الحد الادنى او الاعلى فان القناة يجب ان تكون عراقية وليست عربية".
وانتقدت صحيفة بابل خطوة وزارة الاعلام بتوفير برامج 14 قناة فضائية تبث على الشفرة للمستلمين قائلة "الا ان ايا منها لا يحوي قناة واحدة تبث النشاطات البارزة على اعلى المستويات وتكتفي بتلك التي تبث الاغاني والافلام".
وبعد ان اشارت بابل الى ان القنوات المشفرة تبث "لقطات وملابس وحركات فاحشة مخلة بالذوق العام والعراقي بالذات"، قالت "هكذا فان الجهات الاعلامية المسؤولة اعتقدت انه يجب تحويل قناة الجزيرة الى واحدة من القنوات غير المشفرة التابعة لها بدلا من ان تخطط كيف تكسبها الى صفها".
وتساءلت الصحيفة "اين تكمن المصلحة في ان نثير على انفسنا مثل هذا الموضوع، ونطرق ابوابا ما كان علينا طرقها في الوقت الذي تخرج فيه الكثير من القنوات عن نطاق سيطرتنا مثل «اي.بي.سي» و«سي.ان.ان» و«سي.بي.اس» و«بي.بي.سي» وغيرها لغياب التنسيق والتعاون فتبادر الى بث لعبتها الاعلامية المغرضة كما تشاء".
وكانت صحيفة بابل الوحيدة التي نشرت الاحد خبر وقف مراسل قناة الجزيرة في العراق ديار العمري عن العمل عشرة ايام "احتجاجا على بعض المفردات والعبارات التي يستخدمها في تقاريره".