بابل تستذكر زنكنه

محي الدين زنكنه.. رحيل يشبه البقاء

بابل (العراق) - تنظم كلية الفنون الجميلة جامعة بابل في العراق حلقة دراسية عن القاص والكاتب المسرحي العراقي الراحل محي الدين زنكنه يوم الاربعاء التاسع والعشرين من ايلول- سبتمبر بواقع جلستين صباحية ومسائية.
وقال المخرج والناقد المسرحي الدكتور محمد حسين حبيب رئيس اللجنة الثقافية في الكلية "يشارك في هذه الحلقة المهمة عن الراحل الذي يستحق منا الكثير، عدد من فناني وادباء العراق من عدد من المحافظات ومنهم الفنان سامي عبد الحميد و الدكتور فاضل خليل والناقد ياسين النصير والباحث الناقد ناجح المعموري والقاص جاسم عاصي والشاعر محمد علي الخفاجي والدكتور كريم عبود و الدكتور طارق العذاري و الدكتور ثورة يوسف والدكتور عباس حميد والكاتب المسرحي علي عبد النبي الزيدي و الدكتور علي الربيعي".
ويقدم المشاركون عدداً من الدراسات النقدية والشهادات بحق الراحل محي الدين زنكنه، والكشف عن اثره الابداعي في دفع ورفد عجلة المسرح والقصة العراقية الى امام دائما بما انجزه وقدمه طيلة حياته من ثراء ادبي كبير ومن مواقف كبيرة ايضا تجعلنا نفتخر به اديبا عراقيا تعلمنا منه وسنبقى نتعلم من تراثه الادبي لان الاجيال القادمة ستنهل من الكثير الكثير.