ايقاف أول وأغلى علاج جيني من نوعه في العالم

انجاز طبي لم يدم طويلا

أمستردام - سحبت شركة يونيكيور المتخصصة في مجال التكنولوجيا الحيوية أول وأغلى علاج جيني من نوعه في أوروبا والعالم لعدم الإقبال عليه.

وقالت متحدثة باسم الشركة التي تتخذ من هولندا مقرا لها إن مريضا واحدا فقط عولج تجاريا منذ الموافقة لأول مرة على الدواء في أوروبا قبل نحو خمسة أعوام.

وكانت الشركة سجلت إنجازا كبيرا عندما جرى اعتماد علاج "غليبيرا" في أوروبا بوصفة علاجا جينيا لأحد أمراض الدم النادرة في عام 2012 حيث طرح بعد ذلك بعامين بتكلفة مليون دولار تقريبا للجرعة الواحدة.

وقالت الشركة إن عدد المرضى الذين هم في حاجة إلى هذا العلاج ضئيل للغاية ولا توجد إشارة إلى زيادة الطلب عليه. وأضافت أن الشركة قررت لهذه الأسباب عدم تجديد ترخيص تسويق "غليبيرا" في أوروبا الذي ينتهي في 25 أكتوبر/تشرين الأول.

ويعالج هذا الدواء مرضا جينيا نادرا جدا يسمى "نقص (إنزيم) ليباز البروتيني الشحمي" يؤدي إلى انسداد شرايين الدم بسبب الدهون.

وأظهرت نتائج تجربة سريرية سابقة ان العلاج المناعي، وهو مقاربة جديدة لمعالجة السرطان تحفز النظام المناعي للقضاء على الخلايا السرطانية، يحقق نتائج واعدة في محاربة الورم النقوي المتعدد وهو احد اشكال سرطان الدم.

وسرطان الدم هو لوكيميا لمفاوية مزمنة، تتفاقم عادة ببطء على مدى سنوات، فتتراكم خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، المسماة "خلايا ب"، في الدم ونخاع العظام وقد يؤثر أيضا على الطحال والعقد اللمفاوية وأعضاء أخرى.