ايطاليا تطرد اماما مغربيا بموجب قوانين مكافحة الارهاب

الامام المغربي سيكون الأول الذي تطبق عليه القوانين الايطالية

روما - اعلنت وكالة انسا الايطالية الثلاثاء انه تم توقيف امام مغربي الاصل يدعى بوريقي بوشتا متهم بمزاولة نشاطات اسلامية في تورينو ليل الاثنين الثلاثاء وطرده من ايطاليا عملا بقوانين مكافحة الارهاب الجديدة.
واوضحت الوكالة ان الشرطة اوقفت بوريقي بوشتا الذي "اعلن نفسه اماما عن تورينو" ليل الاثنين الثلاثاء في منزله في بورتا بالاتزو الحي المختلط في المدينة، بدون ان تحدد متى وكيف تم او سيتم اقتياده الى الحدود والى اي وجهة سيتم ترحيله.
وكان مجلس الوزراء الايطالي صادق في نهاية تموز/يوليو وبمبادرة من وزير الداخلية الايطالي جيوسيبي بيسانو على مرسوم-قانون لمكافحة الارهاب يسمح بطرد مهاجرين "يشكلون تهديدا للامن القومي او تحوم حولهم شبهات قوية بانهم يقدمون المساعدة او الدعم لمنظمات ارهابية".
وامام تورينو هو اول شخص يطبق عليه هذا القانون.
واوردت وكالة الانباء ان بوشتا الذي كان يدعو الى ان تظهر النساء محجبات في صور جوازات السفر، كان منذ سنوات عدة موضع جدل وهو من اوائل الائمة الذين اقاموا في تورينو.
واتهم بعد 11 ايلول/سبتمبر 2001 بانه ابدى تضامنه مع زعيم تنظيم القاعدة الارهابي اسامة بن لادن خلال صلاة في احد المساجد، وهو امر ينفيه.
وشوهد بوشتا في الصف الامامي من تظاهرة وطنية جرت في روما في 29 نيسان/ابريل 2004 للمطالبة بالافراج عن الرهائن الايطاليين الذين كانوا آنذاك محتجزين في العراق.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2003 انتقد الامام قيام السلطات الايطالية بطرد امام آخر يدعى عبد المأمور من منطقة تورينو وقال "اننا ندعو الى المحبة وليس الى الحقد. ايطاليا بلد ديموقراطي ولا يطرد منها سوى الذين يستحقون ذلك. عبد المأمور لم يكن يستحق ذلك".
وكانت "رابطة الشمال" نظمت في نيسان/ابريل 2003 تظاهرة ضد بوشتا متهمة اياه بأنه برر اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر وبانه "مقرب من المتطرفين"، وطالبت بطرده من الاراضي الايطالية.
وعبر رئيس المعهد الاسلامي الرئيسي في تورينو عبد الحميد الشعري الذي كان "يعرف شخصيا" بوريق بوشتا عن دهشته لطرده وقال اليوم الثلاثاء لوكالة انسا ان مواقف الامام "تطورت منذ التسعينات حين كان وصل للتو الى ايطاليا ولم يكن مطلعا على واقع" البلد.