ايطاليا تبحث عن التأهل المباشر لمونديال البرازيل

ايطاليا للاقلاع الى البرازيل

باريس - تبحث ايطاليا عن تعزيز حظوظها بحجز مقعد مباشر لنهائيات مونديال 2014 لكرة القدم عند تحل على تشيكيا في المجموعة الثانية الجمعة.

وتتربع ايطاليا بطلة العالم اربع مرات على صدارة المجموعة مع 13 نقطة، بفارق 3 نقاط عن بلغاريا التي لعبت مباراة اقل وترتاح في هذه الجولة، فيما تملك تشيكيا ثماني نقاط من 5 مباريات.

وبحال فوز تشيكيا، ستشتعل المنافسة على مركز الصدارة المؤهل قبل مواجهتهما في ايطاليا في ايلول/سبتمبر المقبل، اذ تتأهل المنتخبات التسعة المتصدرة مباشرة الى البرازيل، فيما تتأهل افضل 8 منتخبات حصلت على المركز الثاني الى الملحق الاوروبي.

وقال حارس ايطاليا جانلويجي بوفون لصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت": "تشيكيا لا تسهل عليك الامور. اذا لعبنا هناك اقل من مستوانا قد نخسر المباراة".

واضاف بوفون المتزوج من عارضة الازياء التشيكية السابقة الينا سيريدوفا: "اذا لعبت مباراة عادية قد تخطف نقطة، لكننا نريد ان نقدم كل ما لدينا كي نرفع الفارق في الصدارة".

ويفتقد بطل 2006 الى مدافع جنوى لوكا انطونيلي الذي استدعى المدرب تشيزاري برانديلي بدلا منه مدافع يوفنتوس المخصرم اندريا بارزاغلي.

ويعتمد برانديلي على دفاع يوفنتوس بطل الدوري في اخر موسمين، مع بوفون وبارزاغلي وجورجيو كييليني، واندريا بيرلو في الوسط ومهاجم ميلان ماريو بالوتيلي.

اما تشيكيا، التي سجلت في مباراتين فقط من اصل خمس، فيغيب عنها مهاجم واتفورد الانكليزي ماتيا فيدرا بسبب الاصابة، بعدما سجل هدفين في مرمى ارمينيا (3-صفر) في اذار/مارس الماضي، لينقذ رأس المدرب غير المحبوب ميكال بيليك اثر خسارة مذلة امام الدنمارك 3-صفر قبلها بخمسة ايام.

ويعتمد التشيك على حارس مرمى تشلسي الانكليزي بيتر تشيك، ولاعب وسط ارسنال الانكليزي توماس روزيتسكي.

وقال روزيتسكي: "في حالتنا يجب ان نحاول الفوز على ايطاليا. الخبرة تظهر ان الفريق غير المرشح يقدم مستوى جيدا".

وتشهد المجموعة الاولى صراعا ناريا بين بلجيكا وكرواتيا على الصدارة اذ يملك الفريقان 16 نقطة، وتستقبل الاولى صربيا الثالثة (7 نقاط) في بروكسل والثانية اسكتلندا الاخيرة (نقطتان) في زغرب.

في المباراة الاولى، يغيب عن الشياطين الحمر نائب القائد توماس فرمايلين بداعي الإصابة، في حين يحوم الشك حول مشاركة ادين هازار مهاجم تشلسي.

بدورها، من المنتظر ألا تواجه كرواتيا صعوبة لدى مواجهتها اسكتلندا التي خرجت نهائيا من السباق وقد تلجأ الأخيرة الى تجربة بعض اللاعبين الجدد.

واستغل مدرب اسكتلندا غوردون ستراكان هذا الأمر من خلال استدعاء ستة لاعبين جدد من الدوري الأسكتلندي الممتاز.

ويغيب عن المنتخب الكرواتي لوكا مودريتش وفدران كورلوكا.

وفي المجموعة السادسة، تخوض البرتغال مباراة في غاية الصعوبة عندما تستقبل في لشبونة روسا المتصدرة والفائزة باربع مباريات كاملة، فيما يقبع كريستيانو رونالدو وزملاؤه في المركز الثالث مع 11 نقطة لكن من 6 مباريات.

وكانت البرتغال خسرت ذهابا أمام روسيا صفر-1 على ملعب لوجنيكي الصناعي العشب في موسكو، وسقطت في فخ التعادل 1-1 على أرضها مع ايرلندا الشمالية، لذلك لا تستطيع إهدار أي نقطة من الان وصاعدا إذا ارادت تقليص الفارق عن روسيا التي تملك مباراتين مؤجلتين.

وضرب مدرب البرتغال باولو بنتو بيد من حديد من خلال استبعاد أنطونيش وكارلوس مارتينز وباولو ماشادو أو بيتزي، في حين سيغيب المدافع بيبي بداعي الإيقاف.

في المقابل، يستطيع المدرب الاعتماد مجددا على ريكاردو كوستا، روبين أموريم، روبين ميكايل ونلسون أوليفيرا الذين غابوا عن التشكيلة الأخيرة.

وسيعول بنتو على رونالدو على رغم من غياب الأخير عن مباراة فريقه ريال مدريد الأخيرة في الدوري الأسباني، لكنه يبدو متشائما حول مشاركة ناني الذي عاش موسما معقدا مع مانشستر يونايتد.

وحقق بنتو لاعب الوسط السابق مفاجأة من خلال استدعائه أندري مارتينز لاعب وسط سبورتينغ لشبونة وفييرينيا مهاجم فولفسبورغ الالماني.

في المقابل، قرر مدرب روسيا فابيو كابيلو الاعتماد على عامل الخبرة من خلال استدعائه للرعيل القديم متمثلا برومان بافليوتشنكو، بافل بوغربنياك وخصوصا أندري أرشافين قائد المنتخب سابقا الذي كان أبعده عن التشكيلة.

وتتجه الانظار الى المجموعة الثامنة حيث تستقبل مونتينيغرو اوكرانيا في بودغوريتسا وهي تتربع على صدارة المجموعة بفارق نقطتين عن انكلترا بطلة 1966.

لا تستطيع كتيبة المدرب برانكو برنوفيتش التي يتعين عليها التوجه إلى بولندا وإنجلترا في اواخر التصفيات ان تهدر أي نقطة على ملعبها كما فعلت في آخر مباراة لها ضد بولندا 2-2.