ايران تنشىء قواعد لطائرات بدون طيار قرب مضيق هرمز

ايران تستعرض عضلاتها

طهران – قالت وكالة انباء فارس الايرانية شبه الرسمية أن الحرس الثوري قام بإنشاء قواعد لطائرات من دون طيار في شرق وشمال وغرب مضيق هرمز.

وأعلن قائد القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي فدوي، في تصريح للوكالة، إن تحليق الطائرات من دون طيار التابعة للحرس الثوري يجري في شمال الخليج بصورة دائمة فضلا عن مضيق هرمز.

وأضاف أن "القوة البحرية للحرس الثوري تتولى قيادة طائراتها من دون طيار بصورة مستقلة عن القوة الجوفضائية التابعة للحرس، وتستخدم مختلف أنواع هذه الطائرات مع أولوية المراقبة والاستطلاع والعمليات".

وأكد قائد سلاح البحر في الحرس الثوري، أن الطائرات من دون طيار التابعة للقوة البحرية للحرس الثوري "مزودة بذات الصواريخ الموجودة على السفن الحربية أو في السواحل لضرب الأهداف العسكرية بالبحر".

وفيما يتعلق بالطائرات من دون طيار "الانتحارية" أي العاملة كصاروخ قال، إن الشخص في ساحة العمليات هو الذي يقرر حسب ظروف العمليات بأن تعمل الطائرة بمثابة صاروخ.

وأوضح أن "صواريخ كروز، التي تزود بها هذه الطائرات من دون طيار هي صواريخ وطنية الصنع وتستخدم في قطعنا البحرية أو في الساحل".

وتابع "لنا في الوقت الحاضر على قطعنا البحرية ومروحياتنا والسواحل صواريخ مضادة للفرقاطات، لذا فإن الصواريخ متوسطة المدى التي تلبي حاجاتنا تقريبا يمكننا نصبها على طائراتنا من دون طيار وهو الأمر الذي يجري تنفيذه حاليا".

ويقول مراقبون ان الايرانيين يحاولون الضغط على واشنطن قبل انعقاد المباحثات النهائية حول الملف النووي الايراني مع القوى الغربية.

وأضافوا ان الوسيلة الوحيدة التي تمتلكها طهران لتحقيق هذا الهدف هو اظهار قدرتها للوصول إلى مضيق هرمز الاستراتيجي، الذي تضعه الولايات المتحدة ضمن قائمة أولوياتها في المنطقة لمساهمته الكبيرة في حجم التجارة البحرية وتحركات القطع العسكرية في الخليج، إلى اجنب مرور أغلب ناقلات النفط من خلاله.

وكان قائد البحرية فى الحرس الثوري الإيراني قد هدد، الثلاثاء، باستهداف حاملات الطائرات الأميركية فى الخليج العربي في حالة نشوب حرب مع الولايات المتحدة.

وتتناقض التصريحات الصادرة عن فدوي مع سياسات التواصل مع الغرب التي ينتهجها الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني.

ونقلت وكالة أنباء فارس، القريبة من الحرس الثوري، تصريحات عن فدوي قال فيها بأن الحجم الكبير لحاملات الطائرات الأميركية يجعلها "هدفا سهلا". وأضاف أن قوات البحرية قامت بالفعل بالتدريب على استهداف نموذج وهمي لسفينة حربية أميركية.

وطبقاً لتقارير صحفية إيرانية نشرت في ابريل/نيسان، قامت القوات الإيرانية ببناء نسخة مبسطة من حاملة الطائرات الأميركية "يو إس إس نيميتز" في حوض لبناء السفن في ميناء بندر عباس جنوب إيران بهدف استخدامه في التدريبات العسكرية.