ايران تعلن معارضتها الشديدة لأي هجوم على العراق

طائرات أميركية تحلق فوق شمال العراق (صورة أرشيفية)

طهران - اعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي الاثنين ان ايران "تعارض بشدة اي هجوم على اي بلد لا سيما العراق" من اجل اطاحة مسؤوليه.
واضاف آصفي اثناء مؤتمر صحافي بشان عملية اميركية محتملة لقلب الحكومة العراقية ان ايران "تعارض بشدة اي هجوم على اي بلد لا سيما العراق بهدف اطاحة حكومات او انظمة حاكمة وهذا يناقض وينتهك المعاهدات الدولية ولا يساهم في تهدئة الاوضاع".
وتطرق آصفي الى الزيارة التي يقوم بها حاليا وزير الثقافة العراقي حمد يوسف حمادي الى ايران مشددا على انه تم البحث في المشاكل العالقة بين البلدين.
واوضح المسؤول الايراني "اننا نشاطر العراق القلق بشان الوضع في المنطقة".
واضاف "ان المحاور الاساسية في محادثاتنا هي بالتأكيد المشاكل المتعلقة بانعكاسات الحرب الايرانية العراقية ومسألة الحجاج الايرانيين الى العتبات المقدسة وتقديم التسهيلات الضرورية لتنقلاتهم الى العراق والتعاون الثقافي بين البلدين".
ونشبت الحرب بين العراق وايران في 1980 واستمرت حتى 1988. ولم يتم التوقيع على اي اتفاق سلام منذ ذلك الحين بينما تشوب محاولة التطبيع الكامل للعلاقات قضية اسرى الحرب التي لم يتم البت فيها نهائيا.
وقد ادرج الرئيس الاميركي جورج بوش البلدين على غرار كوريا الشمالية في خانة بلدان "محور الشر".