ايران تستضيف مؤتمرا حول الامن في العراق الشهر المقبل

الحكيم ومتكي ومصلحة الشعب العراقي

طهران - اعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي السبت ان ايران ستستضيف الشهر المقبل مؤتمرا حول الامن في العراق يشارك فيه ممثلون عن الدول المجاورة لهذا البلد بالاضافة الى مصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي.
وقال متكي خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ابرز الاحزاب الشيعية "سيدرج على جدول اعمال المؤتمر التعاون بين هذه الدول حول العراق والقضايا الامنية".
واضاف "سنبعث رسالة واضحة من القمة التي ستشدد خلالها هذه الدول على ارساء الامن في العراق"، موضحا ان المؤتمر سيعقد في طهران في الثامن والتاسع من تموز/يوليو المقبل.
وذكر بان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى والامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمال الدين احسان اوغلي سيشاركان في القمة.
وعقد العراق ودول الجوار (السعودية وايران وسوريا والاردن والكويت وتركيا) اجتماعات وزارية لدرس الوضع في هذا البلد الذي يشهد اعمال عنف مستمرة منذ سقوط نظام صدام حسين في نيسان/ابريل 2003.
من جهته، دعا الحكيم ايران الى اجراء حوار مباشر مع الولايات المتحدة حول العراق. وقال انه من مصلحة الشعب العراقي ان تجري ايران والولايات المتحدة حوارا حول العراق، وايضا حول الملف النووي الايراني.
وكان مستشار الامن القومي الاميركي ستيفن هادلي صرح في مقابلة الاربعاء لشبكة سي.ان.ان، ان ايران لم تعد ترغب في اجراء محادثات مع الولايات المتحدة حول الوضع في العراق.
وقال هادلي للشبكة الاخبارية الاميركية ردا على سؤال عما اذا كان السفير الاميركي في العراق زلماي خليل زاد سيلتقي دبلوماسيين ايرانيين في بغداد، ان "الايرانيين اوضحوا انهم لم يعودوا مهتمين" باجراء محادثات مع الولايات المتحدة حول التدخل المفترض لايران في العراق.
وفي اذار/مارس الماضي، سمحت الادارة الاميركية لخليل زاد ان يبحث مباشرة مع الايرانيين في هذه المسألة.
وفي التاسع من نيسان/ابريل، قال خليل زاد ان المحادثات ستجرى بعد تشكيل الحكومة العراقية. وقد اكتملت تشكيلة هذه الحكومة منذ اسبوع.