ايران تدفع ثمن التقارب الروسي الاميركي من قدرتها العسكرية

نجار سيعود الى طهران بدون 'اس 300'

موسكو - ذكرت صحيفة "كومرسانت" الروسية الثلاثاء ان روسيا التي تريد تحسين علاقاتها مع الادارة الاميركية الجديدة تتحفظ حاليا على تسليم ايران انظمة الدفاع الجوي "اس 300".

وقالت الصحيفة في خبرها الذي نشر بينما يقوم وزير الدفاع الايراني بزيارة الى موسكو ان "روسيا لا تنوي حاليا تسليم هذه الانظمة الى ايران حتى لا تعرقل الحوار مع الادارة الاميركية الجديدة".

وذكرت مصادر دبلوماسية عسكرية ان هذه المسألة تشكل محور زيارة وزير الدفاع الايراني مصطفى محمد نجار الذي سيجري الثلاثاء محادثات مع نظيره الروسي اناتولي سيرديوكوف.

وقال مصدر في المجمع العسكري الصناعي الروسي للصحيفة ان "عقد تسليم انظمة 'اس 300' يمكن ان يطبق في اي وقت (...) ومع ذلك يحتاج الامر لقرار سياسي ما زلنا ننتظره".

من جانبه، اشار المتحدث باسم شركة "روسوبورون اكسبورت" التي تقوم بشحن الاسلحة الى مقابلة اجريت مع رئيس المجموعة اناتولي ايسايكين.

وقال ايسايكين في مقابلة مع صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" في السادس من فبراير/شباط "بشأن شحنات 'اس 300' اذا اتخذ قرار من قبل الرئيس او الحكومة الروسية فاننا نطبقه".

واوضح المتحدث باسم شركة شحن الاسلحة فياتشيسلاف دافيدنكو "لم يتغير شيء في موقفنا منذ ذلك الحين".

ولم ترشح اي تفاصيل حول هذا الموضوع في ختام المباحثات بين الوزيرين.

ونقلت وكالة انباء انترفاكس عن الوزارة الروسية قولها ان "سريديوكوف اكد ان المباحثات كانت بناءة"، معربا عن "الامل في ان تساهم في تطوير العلاقات بين وزارتي دفاع" البلدين.

وقال الوزير الايراني في بيان اصدرته السفارة الايرانية في موسكو "امل في ان تساهم هذه الزيارة في تطوير العلاقات في المجال العسكري".

ونفى المكتب الاتحادي للتعاون العسكري التقني في نهاية ديسمبر/كانون الاول ان يكون سلم انظمة دفاع جوية "اس 300" الى ايران بعد معلومات في هذا الشأن نشرتها الصحف الروسية.

وقالت وكالات الانباء الروسية في ديسمبر/كانون الاول ان تسليم هذه الصواريخ ارض-جو المتطورة جدا قد بدأ.

ونفت روسيا مرات عدة في الماضي ان تكون سلمت طهران هذه الصواريخ التي يبلغ مداها 150 كلم والقادرة على بلوغ اي طائرة على ارتفاع ثلاثين كيلومترا.

وسلمت روسيا في 2007 ايران 29 منظومة للدفاع الجوي من طراز "تور-ام1" اقل تطورا من الـ"اس 300" تقدر قيمتها بـ700 مليون دولار.