ايام التحدي: مسلسل يفتح ملفات المخابرات العراقية

بغداد - من فاروق شكري
الحرب هم الدراما العراقية

يستقطب مسلسل "ايام التحدي" الذي يروي قصة الحرب العراقية الايرانية (1980-1988) استنادا الى ملفات المخابرات العراقية، المواطنين العراقيين الذين عايشوا هذه المرحلة، والذين ولدوا خلال الحرب ولم يعوا احداثها بدقة.

ويتألف هذا المسلسل، الذي كتبه باسم التميمي واخرجه للتلفزيون فارس طعمة التميمي، من سبعة اجزاء في 140 حلقة. وقد عرض التلفزيون العراقي الحلقات الاولى من جزئه الاول الذي يحمل عنوان "مؤامرة الربيع" ويروي احداثا وقعت بين عامي 1983 و1984.

ويروي الجزء الاول من المسلسل، الذي يقع في 26 حلقة، فصولا عن تجنيد احد الطيارين العراقيين من قبل اجهزة استخبارات اجنبية وجهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد).

واشار عدد من العراقيين الى اهمية عرض هذا المسلسل فيما يعاني الشعب العراقي من الحظر المفروض عليه.

وقال عبد الحميد زياد ان "عرض المسلسل في هذا الوقت، خصوصا ونحن نعاني من الحصار، امر مفيد جدا". واضاف ان المسلسل "يكشف للذين لم يدركوا حجم التحرك المعادي للعراق آنذاك الحقائق التي يجب ان يدركوها".

اما الصحف العراقية، فتركز خصوصا على "الدور البطولي" لجهاز المخابرات العراقي في التصدي للموساد الاسرائيلي خلال هذه الحرب التي سقط فيها آلاف القتلى العراقيين والايرانيين.

ويقول كاتب العمل ان المسلسل الذي استغرقت كتابته اربعة آلاف ساعة "يكشف الدور الحقيقي لابناء قواتنا المسلحة بالتعاون مع اجهزة المخابرات العراقية والاستخبارات العسكرية في كشف اللعبة الخبيثة للنيل من العراق وسلامة امنه ابان عمليات شرق دجلة".

وكانت القوات الايرانية هاجمت شرق دجلة في شباط/فبراير 1984 عدة مرات للسيطرة على مناطق واسعة داخل العراق بهدف قطع الطريق امام القوات العراقية، وبالتالي شطر الجبهة الى قسمين منفصلين.

وقال زياد، وهو موظف متقاعد، ان المسلسل "يسلط الاضواء على الاساليب التي يلجأ اليها الاعداء من خلال المغريات لاصطياد ضحاياهم ثم يجندوهم لاغراضهم المعادية للبلدان التي يحاربونها، وبلدنا في المقدمة".

اما العراقيون الذين ولدوا خلال الحرب وبعدها ولم يعوا احداثها، فيرون في المسلسل فرصة للتعرف على وقائعها وخلفياتها واسرارها. وقال احد هؤلاء الشباب "لقد اتاح لي المسلسل الوقوف على تفاصيل لم اكن اعرفها عن الحرب".

وقد ساهم 215 شخصا بين فنانين وتقنيين في المسلسل الذي تم تصويره في 140 موقعا.

وتشارك نخبة كبيرة من الممثلين العراقيين في المسلسل بينهم شذى سالم وبهجة الجبوري وابتسام فريد وجواد الشكرجي ورياض شهيد وصادق علي شاهين وفائز طه سالم وحسين على هارف وطالب الفراتي وريكاردوس يوسف.

وسيبدأ عرض الجزء الثاني من المسلسل، الذي يحمل اسم "المملحة" ويتحدث عن احتلال مدينة الفاو العراقية، في الثامن من آب/اغسطس المقبل، اي في الذكرى الثالثة عشرة لانتهاء الحرب في 1988.

و"المملحة" هي الموقع الذي دارت فيه في 17 نيسان/ابريل 1988، معركة تحرير الفاو التي تقع على بعد مئة كيلومتر جنوب البصرة في منطقة كان يستخرج منها الملح في الماضي.