اوليفر ستون يشيد بروعة المغرب السينمائية

الاسكندر الأكبر سيصور بمعظمه في المغرب

مراكش (المغرب) - يقول المخرج الاميركي اوليفر ستون الذي يصور حاليا قرب مدينتي مراكش والصويرة المغربيتين انتاجه الكبير "الاسكندر الاكبر" ان المغرب بلد مثالي لهذا النوع من الافلام، فهناك "المحيط وجبال الاطلس الشاهقة والسهول الخصبة والمدينة .. كل شيء سوى الفيلة والادغال" التي سيصورها في تايلاند.
واضاف ستون في مؤتمر صحافي عقده في مراكش الاثنين "نحن في الاسبوع الثالث من التصوير. وقد لقينا فيه كل تعاون من الجيش المغربي الذي ساعدنا كثيرا. والمشكلة الوحيدة كانت الاحوال الجوية المتقلبة حيث فاجأتنا عواصف رملية".
وكان بصحبة مخرج "بلاتون" و"جي.اف.كي" (جون كينيدي) و"سلفادور" و"نيكسون" "قتلة بالفطرة" النجم الايرلندي كولن فاريل بطل "ماينوريتي ريبورت" الذي يقوم بدور الامبراطور الاغريقي والمنتج الالماني موريتس بورمان "ترمينيتور 3".
وقال اوليفر ستون مشيدا بشجاعة المنتج انه "الرجل الوحيد الذي لم ينسحب من المغرب بعد اعتداءات الدار البيضاء في ايار/مايو وتحمل مجازفات مالية ومخاطر مع شركات التامين".
وقد سبق فيلم ستون المشروع المنافس الذي يخرجه الاسترالي باز لورمان مع ليوناردو دي كابريو في دور الاسكندر انتاج دينو دي لورنتيس والذي يامل المغرب في ان يبقى مشروع تصويره في المغرب قائما.
واوضح ستون "لم تواجهني صعوبات في اخراج فيلم مثل هذا الفيلم" مضيفا ان "الاسكندر الاكبر" الذي تشارك في بطولته انجلينا جولي وانطوني هوبكنز وفال كيلمر انتاج مشترك بين فرنسا وبريطانيا والمانيا تقارب ميزانيته 200 مليون يورو.
ومن جانبه قال موريتس بورمان "لا شيء كثير على هذا المشروع الرائع" الذي يروي قصة هذا الفاتح الشاب الذي انشأ وهو في الثانية والثلاثين من العمر اكبر امبراطورية في العالم قبل ان يموت وحيدا في ظروف غامضة.
ويضيف المنتج الشغوف بالتاريخ والسياسة "لم يكن غازيا مثل جنكيزخان بل صاحب رؤية وبصيرة" موضحا انه يريد من خلاله "تذكير الشباب بالافكار العظيمة والآمال الكبيرة والمثالية في عالم تزداد فيه الصغائر والتفاهات".
ومن المقرر ان يعرض الفيلم في تشرين الثاني/نوفمبر 2004. ومن ثم يمكن ان يكون جاهزا لعرضه في الدورة الرابعة لمهرجان مراكش الذي يرغب منظموه في تأخير موعده الى تشرين الثاني/نوفمبر.
ومساء امس الاثنين منح المهرجان نجمته الذهبية الى المخرج الاميركي قبل عرض فيلمه "كوماندانتي" الذي يروي سيرة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو. وكان اوليفر ستون قد سبق وتسلم مساء السبت ميدالية الوسام العلوي من يد الامير مولاي رشيد شقيق العاهل المغربي.
وفي ختام المهرجان غدا الاربعاء سيعرض له فيلم "برسونا نون غراتا" (شخص غير مرغوب فيه) وهو فيلم وثائقي عن ازمة الشرق الاوسط صوره اوليفر ستون في آذار/مارس 2002 في ذروة الانتفاضة الفلسطينية اثناء محاصرة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقر المقاطعة في رام الله.
وقال اوليفر ستون في البندقية حيث عرض الفيلم الشهر الماضي في مهرجانها "حاولت ان اكون متوازنا الى اقصى حد ممكن وتحدثت مع الجميع لكن "برسونا نون غراتا" ليس فيلما موضوعيا. ولا ايضا اي من افلامي".