اولمبياد لندن: اليابان تحلم برقم قياسي من الميداليات

طوكيو - من شيغيمي ساتو
اليابان تريد التفوق على مدريد واسطنبول

يحلم اليابانيون بتحقيق رقم قياسي من الميداليات في اولمبياد لندن من 27 تموز/يوليو الجاري حتى 12 آب/اغسطس المقبل في الوقت الذي يسعون فيه الى تحسين حظوظ عاصمتهم طوكيو في حملة استضافة اولمبياد 2020 ومساعدة بلدهم الذي يقاوم في اعقاب كارثة الزلزال المدمر الذي اصابه.

ويهدف المسؤولون عن الرياضة في اليابان الى احراز 15 ميدالية ذهبية على الاقل في اولمبياد لندن، وسيكون احد افضل انجازات رياضييهم في حال تحقق، لكن رئيس البعثة هاروكي اويميرا قال بأن اليابان قادرة على تحقيق اكثر من ذلك، وان تمنح طوكيو تفوقا على مدريد واسطنبول في السباق لاستضافة اولمبياد 2020.

وانحصر التنافس على استضافة نسخة 2020 بين طوكيو ومدريد واسطنبول بعد ان استبعدت اللجنة الاولمبية الدولية ملفي الدوحة وباكو من الدور الاول في الرابع والعشرين من ايار/مايو الماضي في كيبك الكندية.

ويجري التصويت النهائي على اختيار المدينة التي ستنظم الالعاب في 7 ايلول/سبتمبر 2013 في بوينس ايرس.

وقال اويميرا، رئيس اتحاد الجودو ايضا، في اجتماع مع مدربي الفرق "اذا قدم رياضيونا كل ما لديهم سيكون ممكنا ان يحصدوا 18 الى 20 ميدالية ذهبية".

وضعت اليابان هدفا عاليا باحراز 20 لقبا في اولمبياد الصين قبل اربعة اعوام ما كان سيجعلها تحتل المركز الرابع في الترتيب العام، لكنها تمكنت من حصد 9 ذهبيات فقط وحلت بالمركز الثامن في الجدول النهائي للميداليات (9 ذهبيات و6 فضيات و10 برونزيات).

ويبقى افضل انجاز لليابان في الالعاب الاولمبية في دورتي 1964 و2004 عندما احرزت 16 ميدالية ذهبية.

يبني اويميرا جزءا مهما من تفاؤله على احراز منتخب اليابان للسيدات لقب بطل كأس العالم الاخيرة في تموز/يوليو 2011، والذي كان بلسما لليابانيين بعد مأساة الزلزال والتسونامي والمأساة النووية (تسرع اشعاعات نووية من المحطات جراء قوة الزلزال والتسونامي) ما اودى بحياة نحو 19 الف شخص.

وعلق رئيس البعثة اليابانية على ذلك قائلا "الفنيات ستعوض ضعف اللياقة البدنية".

وانضم منتخب كرة القدم للسيدات الى نقاط القوة اليابانية في العاب الجودو والمصارعة والجمباز والسباحة، كما توقع اويميرا ميداليات في العاب القوى والشراع والرماية.

وتابع قائلا "يجب ان يرى الناس روحنا القتالية بعد كارثة لا سابق لها"، مضيفا "نأمل في ان نجلب شجاعة المنطقة المنكوبة باظهار القوة الكامنة في اليابان".

ورغم ذلك، فان لجنة التطوير الفني في اللجنة الاولمبية توقعت منافسة ستة رياضيين يابانيين فقط على الميداليات الذهبية.

من هؤلاء الرياضيين السباح كوسوكي كيتاجيما الباحث عن الفوز بسباقي 100 م و200 م صدرا للمرة الثالثة على التوالي، وايضا كوهيي اوشيمورا الذي فاز بثلاثة القاب عالمية في الجمباز.

لدى السيدات، تبدو المصارعتان ساوري يوشيدا وكاورو ايشو مرشحتين لذهبيتي وزني 55 كلغ و63 كلغ كما فعلتا في اولمبيادي اثينا 2004 وبكين 2008.

في الجودو، تتصدر توموكو فوكومي (48 كلغ) وزميلتها ميزاتو ناكامورا (52 كلغ) الترشحيات لنيل الذهب.

كوجو موروفوشي حامل ذهبية رمي المطرقة في اثينا 2004 سيكون منافسات مهما للقب جديد رغم بلوغه السابعة والثلاثين خصوصا بعد فوزه بذهبية بطولة العالم الاخيرة في كوريا الجنوبية.

على صعيد كرة القدم، يملك منتخب اليابان فرصة ان يكون اول منتخب في التاريخ يحرز اللقب في كأس العالم ودورة الالعاب الاولمبية.

ينظر الى النتائج الجيدة في لندن كعنصر حيوي في رفع نسبة تأييد الرأي العام لملف 2020، خصوصا بعدما ظهر ان الحماسة الفاترة كانت سببا لخسارة طوكيو امام ريو دي جانيرو في السباق لاستضافة اولمبياد 2016.

واظهر استطلاع للجنة الاولمبية الدولية ان معدل دعم الرأي العام لملف طوكيو يبلغ 47 بالمئة، مقابل 73 و78 بالمئة لاسطنبول ومدريد على التوالي في حملة نسخة 2020.

نائب رئيس اللجنة الاولمبية اليابانية نورييوكي ايتشيهارا اعتبر ان الهدف البعيد المدى لليابان هو بحلولها ثالثة في الترتيب العام للميداليات عام 2020 على ارضها.

وقال ايتشيهارا "نريد من مشاركتنا في لندن ان تكون خطوة باتجاه تحقيق هدفنا"، مضيفا "اذا نجحنا فان ذلك سيساعد ملفنا على كسب المزيد من الزخم ليس في طوكيو وحسب بل في جميع انحاء اليابان".

واجرت صحيفة "نيكي" اليومية الاقتصادية استطلاعا على شبكة الانترنت شمل الف ياباني اظهر ان 31 بالمئة توقعوا حصول اليابان على خمس ميداليات ذهبية على الاكثر في لندن، في حين توقع 48 بالمئة بحصولها على 6 الى 9 ذهبيات، ما يشير الى التشاؤم حول فرص اليابان في الالعاب.