اوروبا تدرس حظر معدات 'القنابل المنزلية'

عبوات قاتلة من مواد تنظيف ومبيدات

بروكسل - اقترحت المفوضية الاوروبية الاثنين الحد من بيع بعض المواد الحالية التي تباع حاليا للعامة في الاسواق ويستخدمها الارهابيون لصنع عبوات قاتلة.
واشارت المفوضة المكلفة الامن سيسيليا مالمستروم في مؤتمر صحافي ان "القنابل المنزلية" التي تستخدم فيها مواد كيميائية متاحة للعامة وخصوصا نترات الامونيوم وبيروكسيد الهيدروجين.
وكان بيروكسيد الهيدروجين المادة الاساسية في المتفجرات التي استخدمت في اعتداءات لندن في 7 تموز/يوليو 2005. وادت هذه الانفجارات الى مقتل 52 شخصا واصابة المئات.
وتستخدم مادة بيروكسيد الهيدروجين او مياه الاوكسيجين كعنصر تبييض وايضا كمطهر ولكن يمكن ان تستخدم ايضا في صنع متفجرات مثل بيروكسيد الاسيتون او تي.ايه.تي.بي.
كما يمكن الحصول على متفجر قوي اخر بمزج نترات الامونيوم بالبنزين.
وهذه المواد موجودة بمعدلات ضعيفة في انواع الشامبو والمطهرات ومبيدات الاعشاب والمنظفات ومواد غسل العدسات اللاصقة، ومن ثم فانها معروضة للبيع في كل متاجر الاتحاد الاوروبي.
وينص الاقتراح على حظر بيع بعض المواد للعامة عندما تتجاوز نسبة تركيز يتم الاتفاق عليها والحصول على اذن لشرائها.
والقي القبض على مجموعة ارهابية العام 2004 في بريطانيا عثر لديها على نصف طن من نترات الامونيوم المستخرجة من الاسمدة.
وقالت المفوضة الاوروبية "لقد اخترنا نهجا اوروبيا لوضع الكل على قدم المساواة" بسبب السوق الكبيرة.
واضافت "يتعين علينا تعزيز عمليات المراقبة والعمل على ان لا يستفيد الارهابيون من الفروق القائمة بين الدول الاعضاء في مجال القواعد الامنية".
وحتى الان تهتم السلطات الاوروبية اكثر بخطر وقوع اعتداء كيميائي او نووي، الا ان معظم الاعمال الارهابية استخدمت فيها "قنابل الفقراء" التي تصنع من مواد معروضة للبيع بلا قيود.