اوبك تستبعد استخدام النفط كسلاح للضغط على إسرائيل

مسؤولوا اوبك يقولون ان زمن السبعينات« ولى»

فيينا - اعلن مسؤول في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في فيينا الثلاثاء ان المنظمة تستبعد ان يتم استخدام النفط كسلاح في نزاع الشرق الاوسط.
واكد المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته انه "ليس من الوارد ابدا استخدام النفط كسلاح، نحن لسنا في السبعينات".
وكان حزب البعث الحاكم في بغداد دعا امس الى استخدام النفط كسلاح ضد اسرائيل والولايات المتحدة من اجل تحرير الاراضي المحتلة.
ولم يستبعد وزير الخارجية الايراني كمال خرازي الثلاثاء امكانية استخدام النفط كسلاح من اجل دفع الولايات المتحدة الى الضغط على اسرائيل لسحب جنودها من الاراضي الفلسطينية.
اعلنت ايران استعدادها للنظر في استخدام سلاح النفط لحمل الولايات المتحدة على الضغط على اسرائيل من اجل انسحاب جنودها من الاراضي الفلسطينية.
غير ان اندونيسا، اكبر الدول الاسلامية لجهة عدد السكان والدولة المنتجة للنفط، قالت انها لا ترى ان الامر ممكنا.
وعندما سئل اثناء مؤتمر صحافي حول دعوة حزب البعث العراقي الاثنين في هذا الصدد، اضاف وزير الخارجية الايراني كمال خرازي ان اللجوء الى سلاح النفط يتوقف على قرار جماعي من الدول الاسلامية.
واوضح على هامش مؤتمر منظمة المؤتمر الاسلامي المنعقد في كوالالمبور حول الارهاب "اذا قرروا استخدام النفط كسلاح، فان ايران ستبحث بالتأكيد هذه الفكرة. وسيكون (سلاحا) فعالا اذا اتخذت القرار جميع الدول الاسلامية".
وقد وصفت الولايات المتحدة "بالاحلام" هذه الدعوة. وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب ريكر للصحافيين "لا اعتقد بان الدول العربية ستحمل على محمل الجد احلام الحكومة العراقية".
وقال وزير الخارجية ناجي صبري في كوالالمبور ان القرار يعود "الى الدول العربية المنتجة للنفط. غير ان من حق العالم العربي بشكل عام تنسيق سياساته وجهوده" لدعم الفلسطينيين.
لكن وزير العدل الاندونيسي يسريل اهزا ماهندرا اعتبر ان من "المستحيل" استخدام سلاح النفط. وقال "ان استخدام النفط كسلاح ليس امرا سهلا".
واشار الى ان هناك دولا عديدة في اميركا اللاتينية اضافة الى الصين تنتج النفط علاوة على دول اخرى خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).
وقال "ان المنافسة بين هذه الدول محتدمة كما انه ليس من السهل اصلا التوصل الى اجماع داخل اوبك حول سعر النفط. اما عن استخدام النفط كسلاح فاعتقد ان هذا شبه مستحيل".