اوباما يتوق لاحياء الزعامة الاميركية للعالم

ماذا في رواق البيت الابيض؟

نيويورك - يتوجه الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء الى مقر الامم المتحدة حيث سيتمكن على مدى ثلاثة ايام من عرض حصيلة 20 شهرا من السياسة الخارجية للولايات المتحدة بعيدا عن اجواء المعركة الداخلية التي تسبق انتخابات منتصف الولاية التشريعية. وسيلتقي اوباما نظراءه في نيويورك في مناسبة انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة كما يجري سلسلة محادثات ثنائية.
وخلال اول سنة له في البيت الابيض، حطم الرئيس الاميركي الرقم القياسي في مجال الرحلات الرسمية الى الخارج ، لكنه بقي هذه السنة في الولايات المتحدة معظم الوقت لمعالجة المشاكل الداخلية قبل الانتخابات التشريعية الحاسمة التي تجري في تشرين الثاني/نوفمبر.
وفي الامم المتحدة سيتمكن من التذكير باهداف رئاسته في مجال السياسة الخارجية.
وقال بن رودس احد مستشاريه "انها مناسبة له لكي يذكر بما قمنا به خلال الاشهر العشرين الاولى واعادة احياء الزعامة الاميركية في العالم".
وسيؤكد الرئيس الاميركي على الجهود التي قامت بها الولايات المتحدة لانعاش الاقتصاد العالمي ومكافحة شبكة القاعدة والحد من انتشار الاسلحة النووية واستئناف محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين كما قال رودس مستشار الامن الداخلي.
وهذه السنة يتركز انتباه باراك اوباما في مجال السياسة الخارجية على الحرب في افغانستان والملف النووي الايراني وملف كوريا الشمالية والسياسة النقدية الصينية.
وفور وصوله الى نيويورك الاربعاء سيلقي اوباما خطابا امام قمة الامم المتحدة حول اهداف الالفية للتنمية. والخميس يلقي خطابا امام الجمعية العامة للامم المتحدة ويجري محادثات منفصلة مع رئيس الوزراء الصيني وين جياباو ورئيس الوزراء الياباني ناوتو كان.
والجمعة يشارك اوباما في اجتماع حول السودان ويلتقي قادة رابطة دول جنوب شرق آسيا (اسيان) كما يجتمع مع رئيس اذربيجان الهام علييف ورئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس ورئيسة قرغيزستان روزا اوتونباييفا.