اوباما وكاميرون يلتقيان حول الامن الالكتروني

تعزيز العلاقات لمواجهة المخاطر

واشنطن - وعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي استقبله الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس في البيت الابيض بتحقيق تقدم حول الامن الالكتروني وهو "تهديد جديد" للمؤسسات والدول.

وفي شريط بث على تويتر قبل ساعات من وصوله الى البيت الابيض حيث تناول عشاء عمل مساء الخميس مع الرئيس اوباما، وعد كاميرون "باعلان مهم" في مجال الامن الالكتروني.

وبالنسبة للاعتداءات التي شنها "ارهابيون واحيانا مؤسسات واحيانا حتى دول مثل حالة كوريا الشمالية" اعتبر كاميرون انه من الضروري ان تتعاون الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حول "هذا التهديد الجديد".

وسوف يعقد الزعيمان ظهر الجمعة مؤتمرا صحافيا مشتركا في ختام لقاء بينهما في المكتب البيضاوي.

وتدل هذه الزيارة الرابعة التي يقوم بها كاميرون الى البيت الابيض، حسب عبارات الحكومة الاميركية، على "عمق وقوة" العلاقات بين البلدين وكذلك "علاقات الصداقة المتينة بين الشعبين الاميركي والبريطاني".

وبدأ اوباما (53 سنة) سنتيه الاخيرتين في البيت الابيض، بينما يستعد كاميرون (48 سنة) الى انتخابات عامة في ايار/مايو يتوقع ان تكون غير محسومة النتائج.

وفي مقال نشرته الخميس صحيفة تايمز البريطانية اعرب الزعيمان عن ارادتهما المشتركة في مكافحة الارهاب والدفاع عن "حرية التعبير ودولة القانون ومؤسسات ديمقراطية متينة".

واضافا "عندما تستهدف الحريات التي نتمسك بها بهجوم شرير في باريس، رد العالم بصوت واحد" مؤكدين على "أننا سننتصر على اولئك القتلة الهمجيين وايديولوجيتهم المنحرفة التي تحاول تبرير قتل الأبرياء".

كذلك اعرب الزعيمان عن عزمهما على الرد على "الاعمال العدائية" التي تقوم بها روسيا في اوكرانيا، بينما اعتبرت كييف ان التصعيد في المعارك مؤخرا في شرق اوكرانيا الانفصالي، قد يؤدي الى "حرب قارية على نطاق واسع".

وعلى الصعيد الاقتصادي يتوقع ان يتطرق الرئيس الاميركي مع رئيس الوزراء البريطاني في مناقشات صعبة الى مستقبل التبادل الحر بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والذي، كما جاء في عباراتهما قد "يفتح فرص توظيف جديدة لملايين الاشخاص" على ضفتي المحيط الاطلسي.

غير ان المفوضة الاوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم قللت هذا الاسبوع من التفاؤل الذي ابداه القادة الاوروبيون مشيرة في كانون الاول/ديسمبر الى احتمال التوقيع، في 2015 "في افضل الحالات" على "اطار" اتفاق قد يكون جاهزا بحلول نهاية السنة.

ويتوقع ان تتناول المباحثات ايضا الملف النووي الايراني والامن على الانترنت ومكافحة فيروس ايبولا في افريقيا.