انكلترا والمانيا وجها لوجه في تصفيات المونديال

اختبار جدي ثان للانكليز والالمان

نيقوسيا - يخوض المنتخبان الانكليزي والالماني اختبارا جديا في سعيهما للاستعداد لمونديال البرازيل 2014 عندما يلتقيان الثلاثاء على ملعب ويمبلي الشهير في العاصمة الانكليزية لندن.

وهي المباراة الـ33 في تاريخ المواجهات بين المنتخبين وفازت انكلترا 15 مرة بينها الفوز المثير في نهائي كأس العالم عام 1966 (4-2)، مقابل 11 فوزا لالمانيا اخرها الفوز الساحق 4-1 في الدور ثمن النهائي لمونديال جنوب افريقيا، و6 تعادلات.

ويدخل المنتخبان المباراة بمعنويات مهزوزة، فالانكليز منيوا بخسارة مفاجئة أمام ضيفتهم تشيلي صفر-2 الجمعة الماضي على الملعب ذاته، فيما فشل الالمان في فك العقدة الايطالية منذ عام 1995، بالتعادل مع منتخب السكوادرا أتزورا 1-1 الجمعة أيضا في مباراة خسروا فيها جهود لاعب وسط ريال مدريد الاسباني سامي خضيرة الذي تعرض لقطع في الرباط الصليبي سيبعده عن الملاعب حتى نهاية الموسم وربما كأس العالم في البرازيل.

ودفع المنتخب الانكليزي ثمن الغيابات الكثيرة في صفوفه الجمعة امام تشيلي حيث اضطر المدرب روي هودجسون الى اشراك العديد من اللاعبين الشباب الذين خاضوا المباراة الدولية الودية الاولى لهم في مقدمتهم لاعبا ساوثمبتون جاي رودريغيز وادم لالانا، في ظل غياب قائد الاسود الثلاثاء ستيفن جيرارد وزميله في ليفربول دانيال ستاريدج ولاعب وسط مانشستر يونايتد مايكل كاريك وزميله في فريق الشياطين الحمر داني ويلبيك ومدافع توتنهام كايل ووكر بسبب الاصابة.

وقال هودجسون "تعلمنا الشىء الكثير من مباراة تشيلي التي قدمت مباراة جيدة واستحقت الفوز لأنها منتخب رائع. حققنا الهدف من مواجهة تشيلي كوننا لعبنا امام منتخب اميركي جنوبي ووقفنا على أي مدى تضغط هذه المنتخبات خلال سير المباراة. كما وقفنا على مستوى الكثير من اللاعبين الذين تنقصهم الخبرة في هذا المستوى من المباريات، ولكن لا يجب أن نقسو عليهم بالحكم على ادائهم لانهم لعبوا امام منتخب يملك خبرة كبيرة، فيما غابت العناصر الاساسية عن صفوفنا".

لكن هودجسون سيكون بامكانه الاعتماد على جيرارد وستاريدج وووكر ولاعب ساوثمبتون ريكي لامبرت أمام الالمان لتعافيهم من الاصابة.

وقال ستاريدج هداف البريمر ليغ حتى الان "تلقيت علاجات مكثفة في الايام الماضية وتدربت بقساوة حتى أكون جاهزا لمواجهة الالمان".

ويغيب مدافع مانشستر يونايتد فيل جونز لتعرضه الى اصابة في المحالب امام تشيلي.

في المقابل، يغيب صانع العاب ارسنال الانكليزي مسعود اوزيل وثنائي بايرن ميونيخ قائده والمانشافت فيليب لام ومانويل نوير بعدما فضل المدرب يواكيم لوف اراحتهم بهدف تجربة خطط تكتيكية جديدة في غيابهم ومنح الفرصة للاعبين آخرين.

وقال لوف الذي سيخوض مباراته ال101 على رأس الجهاز الفني للمنتخب الالماني منذ اتلامه المهمة عقب مونديال 2006 في المانيا خلفا ليورغن كلينسمان المدرب الحالي للولايات المتحدة الاميركية: "انهم عناصر أساسية في صفوف المنتخب، وبالنسبة لي فإن الأهم هو منح الفرصة للاعبين آخرين أمام منتخب قوي مثل إنكلترا".

وأبدى لوف تفاؤله بتعافي خضيرة في الوقت المناسب قبل انطلاق المونديال في حزيران/يونيو المقبل.

ويعول لوف على ثنائي الفريق البافاري توماس مولر وماريو غوتسه بالاضافة الى لاعب وسط بوروسيا دورتموند ماركو ريوس، بالاضافة الى مدافع ارسنال بير مرتيساكر الذي غاب عن المباراة الودية امام ايطاليا.

ومن ابرز المباريات الودية التي طرفاها تأهلا الى المونديال، روسيا مع كوريا الجنوبية، وهولندا مع كولومبيا، وبلجيكا مع اليابان، فيما تعود اسبانيا الى جوهانسبورغ حيث توجت باللقب العالمي للمرة الاولى في تاريخها، وذلك لمواجهة جنوب افريقيا، وتلعب الولايات المتحدة مع النمسا.