انقلاب مشهد الصراع العربي الإسرائيلي

بقلم: د. خليل حسين

حكم الصراع العربي الإسرائيلي على مدى ثلاثة وستين عاما، شعارات ومصطلحات ومفردات ذات دلالات رمزية لافتة، فمنها ما انطبق على واقع عربي مؤلم، ومنها ما ساهمت ظروف مستجدة كثيرة أسهمت في قلب مشهد الصراع رأسا على عقب.

ففي الخامس عشر من أيار الماضي، انقلبت نكبة العرب بفلسطين، إلى نكبة إسرائيل بأمنها؛ وفي الخامس من حزيران الحالي، تحوّلت نكسة العرب بحرب 1967 إلى أكبر من نكسة إسرائيلية في استراتيجيات إدارة الصراع القائم. وفي كلتا الحالتين ثمة مفارقات كثيرة يمكن ملاحظتها، وان حملت في ثناياها أسبابا وخلفيات ربما لا تمت بصلة إلى أساس الصراع وأدواته.

فحرب 1973 لم تتمكن من محو النكسة من الذاكرة الجماعية للعرب ذلك بتلاشي النصر المحقق نسبيا، وعدم التمكّن من صرفه سياسيا في إطار الصراع القائم، لكن ما ثبت منذ ذلك الحين، هدوء جميع جبهات دول الطوق باستثناء لبنان الذي ظل جنوبه البوابة الوحيدة لمواجهة إسرائيل، اليوم وفي الذكرى الأربعة والأربعين، سدت الجبهة اللبنانية جنوبا بوجه الفلسطينيين للتعبير عن حقوقهم المشروعة، وفتحت جبهة الجولان، وهي سابقة تسجل في الاتجاهين اللبناني والسوري.

ثمة من يقول ان أسبابا وخلفيات عديدة تقف وراء هذه القرارات، وهي بطبيعة الأمر محقة إلى حد بعيد، وربما تطرح أسئلة محرجة يصعب الإجابة عليها في ظروف دقيقة تمر بها معظم الدول العربية. فعلى سبيل المثال تقلص العمل الفلسطيني باتجاه الأراضي المحتلة إلى حدود معدومة انطلاقا من الجنوب اللبناني منذ ثمانينات القرن الماضي، وكادت تكون في معظمها عمليات ذات طابع سياسي تجييري في إطار المناكفات العربية العربية وحتى الفلسطينية الفلسطينية دون ان تنال إسرائيل قسطها المفترض من التداعيات والآثار. فقط في الخامس عشر من الشهر الماضي سمح للجيل الثالث من الفلسطينيين رؤية الأراضي المحتلة، واليوم منعوا من ذلك، فهل هم معنيون فقط بيوم النكبة التي ضاع فيها نصف الأرض، وممنوع عليهم التعبير في يوم النكسة الذي ضاع فيه النصف الآخر من الأرض. أنها مفارقة تستحق التوقف عندها.

في المقلب الآخر من الصورة، مئات الفلسطينيين وصلوا إلى الجولان في يوم النكبة، والآلاف في يوم النكسة، المرة الأولى تسلل بعضهم إلى الداخل المحتل، واليوم أقام بعضهم الآخر على مقربة من الأراضي المحتلة، وهي سابقة لفلسطيني سوريا منذ أربعة وأربعين عاما، وهي بدورها مفارقة تستحق التأمل والتبصر فيها.

في المقلب الإسرائيلي من الصورة، ثمة مواقف لافتة تعزز مقولة الخوف من حراك الجماهير غير محسوبة النتائج. في المرة السابقة أوعزت القيادة السياسية الإسرائيلية عبر أطراف دوليين إلى من يعنيهم الأمر في لبنان وسوريا، ان ما حدث يشكل خطرا على الوجود والكيان، وهذه المرة أطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ما يشبه التهديد إلى كل من بيروت ودمشق مباشرة، ان قواته ستكون معنية بالدخول إلى لبنان وسوريا اذا تفاقم الوضع على الحدود.

طبعا ان التهديد الإسرائيلي ليس الأول من نوعه، لكن إطلاقه في هذا الظرف يعني الكثير في ظروف عربية وإقليمية ودولية دقيقة، فهل تقاطعت المخاوف والهواجس؟ وهل بمقدرة أجنحة الصراع التحكّم بأدواته حفاظا على مصالح إستراتيجية تقاطعت ظروف كثيرة على جمعها واستثمارها.

في مطلق الأحوال، ثمة انقلاب واضح في صورة ومشهد الصراع العربي الإسرائيلي، جبهات تغلق وأخرى تفتح بعكس ما كان سائدا، مواقف وتصريحات تخفي قلقا وخوفا وتوجسا لم تذقه إسرائيل يوما، انه الخوف القادم من حراك الشعوب، وان كان بعضها تتحكم فيه بعض الضوابط الموضوعية لا الذاتية.

لقد تحوّل يوم النكبة، إلى نكبة إسرائيلية بكل معنى الكلمة، دولة مذعورة سياسيا، ومخترقة امنيا، وفي يوم النكسة تأكد ما هو مؤكد إسرائيليا، خطر محدق بالكيان من طرف يصعب ضبطه والتحكّم بسلوكه بمعزل عن الآخرين، أنها المرّة الأولى التي ربما ستحتاج فيها إسرائيل إلى تقديم تنازلات في إدارة الصراع لدفع خطر حقيقي عنها.

صحيح ان من مصلحة إسرائيل ان تبقى أنظمة عربية متهالكة حولها، وهي الوسيلة الفعّالة لحماية أمنها الاستراتيجي، لكن ما هي قدرة إسرائيل أيضا على مواجهة شعب قرَّر الحراك للعودة إلى أرضه ولو في ظروف لا يملك قراراتها، إنها فعلا نكبة ونكسة إسرائيليتين في عصر بات واضحا فيه انقلاب الصور والمشاهد والمواقف في صراع هو الأطول في تاريخ النزاعات الإقليمية والدولية.

د. خليل حسين

أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية

www.drkhalilhussein.blogspot.com