انقسام النهضة يفرّخ انشقاقات في حزب المرزوقي

ثاني انشقاق في حزب المرزوقي خلال سنة

تونس - اعلن نواب في حزب المؤتمر احد حزبين علمانيين يشاركان حركة النهضة الاسلامية في الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس، مغادرة الحزب فيما يستعد امينه العام محمد عبو لاعلان استقالته رسميا، بحسب وسائل اعلام محلية.

واكد لزهر الشملي وسهير الدردوري النائبان عن حزب المؤتمر بالمجلس الوطني التاسيسي (البرلمان) استقالتهما من الحزب.

واعلن الشملي استقالته الاحد عبر وسائل اعلام محلية فيما اعلنت الدردوري استقالتها الاثنين على صفحتها في فيسبوك.

ونقلت اذاعتا "موزاييك اف ام" و"شمس اف ام" الخاصتان وجريدة "لابريس" الرسمية عن "مصادر مطلعة" ان محمد عبو الامين العام لحزب المؤتمر والنائب بالمجلس التاسيسي، يستعد للاعلان رسميا عن استقالته وعن تاسيس حزب جديد مع المنشقين عن "المؤتمر".

وصرح الشملي لوسائل اعلام ان حزب المؤتمر يواجه "صعوبات" بسبب اختلافات "ايديولوجية" بين اعضائه، فيما قالت الدردوري انها ستشرح "لاحقا" اسباب استقالتها.

وحقق المؤتمر الذي اسسه الرئيس المنصف المرزوقي، ثاني افضل نتيجة في انتخابات المجلس الوطني التاسيسي (البرلمان) التي اجريت في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 (وراء حركة النهضة الاسلامية) وحصل على 29 من اجمالي مقاعد المجلس الـ217.

وبعد الانتخابات، شكلت النهضة ائتلافا ثلاثيا حكوميا مع المؤتمر و"التكتل" (يسار وسط).

وبموجب هذا الائتلاف تولى المرزوقي رئاسة الجمهورية ومصطفى بن جعفر (رئيس حزب التكتل) رئاسة المجلس التاسيسي وحمادي الجبالي الامين العام لحركة النهضة رئاسة الحكومة.

وفي 2012 انشق عشرة من نواب المؤتمر واسسوا حزبا اطلقوا عليه اسم "حركة وفاء".

وفي 2001 اسس المنصف المرزوقي مع معارضين بارزين لنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، مثل نزيهة رجيبة، حزب "المؤتمر من اجل الجمهورية" الذي ظل محظورا طوال فترة حكم زين العابدين بن علي.

وبعد الاطاحة ببن علي، حصل الحزب على ترخيص للعمل القانوني في آذار/مارس 2011.

واعلنت نزيهة رجيبة التي استقالت من المؤتمر بعد تحالفه مع حركة النهضة، ان الحزب "اخترق" من قبل اسلاميين تابعين في الاصل لحركة النهضة، على حد قولها، مثل عماد الدايمي الرئيس الحالي لديوان الرئيس التونسي، وسليم بن حميدان الوزير الحالي لاملاك الدولة.

وفي الحادي عشر من الشهر الجاري اعلن محمد عبو "تجميد" قرار سابق بسحب وزراء المؤتمر من الحكومة وامهل حركة النهضة اسبوعا للاستجابة لجملة من مطالبه ملوحا بالانسحاب "نهائيا" من الحكومة في صورة عدم تلبية هذه المطالب.

ويطالب الحزب بالخصوص بتغيير الاسلاميين نور الدين البحيري وزير العدل والقيادي في حركة النهضة، ورفيق عبد السلام وزير الخارجية وصهر راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة، لسوء الاداء.

وعارض حزب المؤتمر قرار حمادي الجبالي رئيس الحكومة والامين العام لحركة النهضة تشكيل حكومة تكنوقراط غير متحزبة كسبيل لاخراج البلاد من الازمة السياسية التي اججها اغتيال المعارض اليساري البارز شكري بلعيد في السادس من الشهر الحالي.

ويقول منشقون في حزب المؤتمر ان حزبهم اصبح مجرد "ديكور علماني" للحكم الاسلاميين.