انفلونزا الطيور تنتشر في اندونيسيا ومصر ونيجيريا

مخاوف من انتشار انفلونزا الطيور الى بقية دول العالم

ميلانو - قالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة (الفاو) الاثنين ان سلالة "اتش5 ان1" القاتلة من فيروس انفلونزا الطيور ربما تنتشر من اندونيسيا ومصر ونيجيريا الى دول أخرى حيث تواصل انتقالها من مكان الى اخر في اسيا وافريقيا.

قال كبير المسؤولين البيطريين في المنظمة جوزيف دومينيتش "خطر انتشار الوباء سيظل ماثلا امامنا في المستقبل المنظور".

وقالت منظمة الفاو في بيان ان مصر واندونيسيا ونيجيريا لم تستطع احتواء المرض مما جعلها بصورة فعلية أماكن قد ينتقل منها الفيروس الى دول اخرى.

واعلنت اندونيسيا في الاسبوع الماضي عن حدوث خمس حالات وفاة جديدة من انفلونزا الطيور مما رفع عدد الوفيات البشرية الناتجة عن فيروس "اتش5 ان1" المبلغ عنها الى 71 وهو اعلى رقم من نوعه في العالم. اما في مصر فتوجد 32 حالة اصابة بشرية بانفلونزا الطيور وهو اعلى رقم خارج اسيا حيث توفي 13 منهم منذ عام 2006.

ولا تزال انفلونزا الطيور مرضا فيروسيا يصيب الطيور بالاساس لكن الخبراء يخشون انه اذا تحورت السلالة "اتش5 ان1" الى شكل يسهل انتقاله من شخص الى اخر فانها ستجتاح العالم وتقتل الملايين.

وقتل الفيروس 170 شخصا على الاقل منذ عام 2003 وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية.

وقالت الفاو انه لا يوجد في اندونيسيا سوى ثلاثة اقاليم خالية من انفلونزا الطيور من بين 33 اقليما حيث يظل المرض منتشرا بصورة وبائية في جاوة وسومطرة وبالي وجنوب سولاويزي الى جانب حدوث تفشيات متفرقة في انحاء اخرى من البلاد.

وجعل حجم اندونيسيا الكبير وضعف الاجهزة البيطرية الوطنية فيها ونقص الموارد مهمة السيطرة على المرض اكثر صعوبة.

وقالت المنظمة ان وسائل مراقبة المرض بالقرى تعمل فقط في 130 مقاطعة من بين 444 لكن ينبغي توسيع هذا النظام لضمان الحصول على معلومات كاملة عن التفشي في كل انحاء البلاد.

واضافت ان عدم وجود نظام لتعويض المزارعين عن اعدام دواجنهم في مصر ساهم في استمرار احتفاظ الفيروس بموطئ قدم هناك.

وقالت انه في نيجيريا فشلت السلطات في السيطرة على حركة نقل الدواجن ومنتجاتها الى خارج المناطق المصابة.

وقالت المنظمة ان انتشار انفلونزا الطيور في بنجلادش في مارس/اذار لم يكن مفاجأة لان "الفيروس يواصل انتقاله من مكان الى مكان في المناطق الاكثر اتساعا ولانه لا يمكن استبعاد دخول الفيروس عن طريق الطيور المهاجرة الى البلاد التي تقع على طريق جوي هام تسلكه الطيور المهاجرة".

لكن دومينيتش قال انه كانت هناك حالات اقل من انفلونزا الطيور حتى الان في العام الحالي عن العام الماضي موضحا حدوث انخفاض في المقدار الكلي للفيروسات كماان وجود سلالة "اتش5 ان1" في الطيور البرية اصبح اقل مما كان في العام الماضي عندما زادد وجوده فجأة خاصة في اوروبا.

من جهة أخرى قال وزير التجارة الاندونيسي الثلاثاء ان بلاده تتطلع الى العمل مع مصر لانتاج لقاح مضاد لانفلونزا الطيور التي تصيب البشر.

وقال الوزير ماري بانجيستو في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع وفد تجاري مصري "اندونيسيا ومصر بهما حالات اصابة بانفلونزا الطيور. لكن مصر لديها خبرة في المستحضرات الطبية أكثر تقدما وأنتجت أنواعا مختلفة من اللقاحات. وهكذا فان امكانية التعاون مفتوحة على مصراعيها".

واضاف "نأمل في ان يثمر التعاون عن انتاج لقاح مناسب لاندونيسيا."

ويزور الوفد المصري برئاسة وزيرة التعاون الدولي فايزة أبو النجا جاكرتا لاجراء محادثات تستمر ثلاثة ايام.

ولم تذكر الوزيرة المصرية أي تفاصيل بشأن الخطة لكنها قالت ان التعاون في انتاج لقاح مضاد لانفلونزا الطيور التي تصيب البشر سيكون ضمن محادثات التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وفي الوقت الراهن لا يوجد لقاح متاح تجاريا ضد السلالة الفيروسية "اتش5 ان1" لكن عدة شركات تعمل على تطوير لقاح.

وفي فبراير/شباط وقعت اندونيسيا اتفاقا مبدئيا مع وحدة تابعة لشركة باكستر انترناشيونال للمستحضرات الطبية يقوم بموجبه معهد البحوث والتطوير التابع لوزارة الصحة بتزويد الشركة الاميركية بعينات من السلالة الفيروسية "اتش5 ان1" بينما تقوم باكستر بتقديم التكنولوجيا التي تساعد في تطوير لقاح.