انفلونزا الخنازير لا تبدو 'تحت السيطرة' في ايران

اول ممرض يسقط ضحية للوباء

طهران - سجلت ايران 112 وفاة بفيروس انفلونزا الخنازير منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، كما توفي اول ممرض بعد اصابته بالمرض، بحسب ما افاد الاعلام الاثنين.

وتعني الارقام الجديدة ان عدد ضحايا الفيروس تضاعف خلال اسبوعين، رغم التطمينات الرسمية.

وقال محمد مهدي قويا رئيس قسم الامراض المعدية في وزارة الصحة الايرانية "اصيب نحو 1190 شخصا بالمرض وهم في المستشفى وبلغ عدد الوفيات 112" منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية (ايرنا).

وقال قويا ان "اللقاحات والمعدات المخبرية الخاصة بتشخيص المرض متوفرة على مدار الساعة".

واضاف ان الوباء "تحت السيطرة" متوقعا تراجع "الموجة الاولى الاكثر خطورة في الايام المقبلة".

ومن بين المتوفين ممرض يدعى محمد رضائي كان يعالج مصابين في مستشفى في نيسابور شمال شرق البلاد، وفق وكالة انباء مهر.

وسجل العدد الاكبر من الوفيات في جنوب شرق ايران بالقرب من الحدود مع باكستان من حيث انتقل الفيروس وفق السلطات، وتم تسجيل اصابات في عدة مناطق متفرقة.

في حزيران/يونيو 2009 وبعد الكشف عن عدة حالات في الولايات المتحدة والمكسيك، اعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ من انتشار وباء عالمي.

وتسببت انفلونزا الخنازير بوفاة 18500 شخص في 214 بلدا حتى اب/اغسطس 2010 عندما انتهت حالة الطوارئ.

وسجلت اول حالة انفلونزا الخنازير في ايران في حزيران/يونيو 2009 لدى شاب في السادسة عشرة عائد من الولايات المتحدة.

وكان الفيروس قد أفضى إلى وفاة 89 شخصا على الأقل في إيران في 2014، فيما قتل زهاء نصف مليون شخص حول العالم.